الإثنين 2 صفر 1436 / 24 نوفمبر 2014


الوطن

الأخبار » محليات » بمناسبة اليوم العالمي للمعاق .. المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة يناقش احتياجات هذه الفئة الغالية من الخدمات البلدية
الإثنين 2 صفر 1436 / 24 نوفمبر 2014
بمناسبة اليوم العالمي للمعاق .. المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة يناقش احتياجات هذه الفئة الغالية من الخدمات البلدية

بمناسبة اليوم العالمي للمعاق .. المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة يناقش احتياجات هذه الفئة الغالية من الخدمات البلدية

01-16-1433 05:03 PM
 (الباحة اليوم) عادل الغامدي :

يعقد المجلس البلدي لأمانة العاصمة المقدسة اجتماعه الثالث في دورته الثانية مساء غد الاثنين الموافق 17/1/1433هـ وسيتم مناقشة المواضيع المدرجة بجدول الأعمال ومن أهمها تقرير أمانة العاصمة المقدسة حيال ما تم اتخاذه بناء على القرارات التي أصدرها المجلس في دورته الأولى بخصوص السفلتة والرصف والإنارة في أحياء وشوارع مكة المكرمة وحيث يحتفل العالم هذه الأيام بمناسبة اليوم العالمي للمعاق ولأهمية هذه الفئة الغالية على الجميع فقد تم تخصيص مناقشة دراسة احتياجات المعاقين من الخدمات البلدية تحت عنوان تطلعات وآمال المعاق من المجلس البلدي في توفير الخدمات البلدية ودراسة محاضر لجان المجلس التنظيمية والفنية ولجنة التواصل وما تم انجازه من خلال أعمالها بالإضافة إلى بعض الآراء والمقترحات المقدمة للمجلس.

أوضح ذلك سعادة الدكتور / عبدالمحسن بن عبدالله آل الشيخ رئيس المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة مضيفاً بأن المجلس سوف يتخذ القرارات المناسبة حيال ذلك .

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1144


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة إعلانية
صحيفة الباحة اليوم

التعليقات
24336 محمد الجالوق 01-17-1433 04:10 AM
أولا
ماتم نشره يخالف عنوان المقال تماما . إذ أن المعاق في يومه العالمي كان الموضوع المهم في الوقت الذي بدى فيه الشارع والرصيف والإنارة الأهم ضمن جدول أعمال هذه الدوره المشار إليها وللأسف في العاصمة المقدسة .
ولكن سأبدي وجهة نظري في الجانب الأهم في نظري وهو الإنسان المعاق وحقوقه المهدورة إن لم تكن المعدومة مع توفرها مكانا فقط لا أكثر ولا أقل .
لي حبيب معاق وجدته في هذه الدنيا هدية من رب العالمين مع وجود الأمل وبلاء مع وجود اليأس ولكني بالأمل متفائل وباليأس متشائم .
قال لي أحد الأقارب بأن أسجله في إحدى المدارس الحكومية والتي يوجد بها المختصين للإهتمام بهذه النوعية من الإعاقة ولعله بذالك يستفيد , دون الإشارة إلى تلك المدرسه أو ذاك المسئول .
ذهبت معه إلى تلك المدرسة فوجدت أنهم فئة من الطلاب بمثابة الهم على عاتق المسئول يود لو يزاح عنه ولكن الأهم تلك النسبة العزيزة على المرتب .
وجدتهم بدون حتى إفطار وجدتهم مجرد أشباه بشر لديهم ,, أو لم يعلمو أنهم من خير البشر أو لم يعلمو أنهم من خلق الله أخذ الله منهم ما أكرمنا به ,, لماذا هذا التداعي بالإنسانية ولماذا لانقول للعالم بأن هؤلاء من البشر هدايا من الله وليسوا مجرد زيادة عدد للسكان , عفوا يا أيها المعاق حتى أنت بت وسيلة للوصول إلى المال فحسبنا وحسبك الله ووالله إنك أغلا في نظر والديك من العالم كله بأيامه من مبتداها إلى منتهاها ,, فالحمد لله والشكر كما يمبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه .


أما من تولى أمركم من المسئولين فأقول لهم ماهي إلا متاع الغرور ............؟
0.00/5 (0 صوت)


24353 معلم تربية خاصة 01-17-1433 11:59 AM
اخي الاستاذ / محمد الجالوق

الخالق سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل

وثق تمام الثقة بأن المعلم له دور اساس في مدرسته وخاصة اذا كان هذا المعلم من معلمي التربية الخاصة فعليه مسئولية ايصال كل احتياجات الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة ولا عذر لمدير المدرسة او الطاقم الاداري في المدرسة بأن يتابعوا حالة كل طالب وماهي ابرز العقبات عند كل طالب او على اقل تقدير المرور يوميا لكل فصل من فصول التربية الخاصة والتشديد على مسألة نظافة الفصول وترتيبها وتنفيذ كل ما يتعلق بالطلاب من مهارات اكاديمية عن طريق الخطط التربوية الفردية او تحضير الدروس العليمة وذلك على حسب قدرات كل طالب ايضا ونحن في مجتمع واضح وشفاف يجب علينا عدم اهمال قدرات كل طالب من طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بل ان لدى الكثصير منهم مواهب متميزه عن غيرهم من الطلاب العاديين .

( نعم .. انت معاق ولكن تستطيع ان تصل الى القمة ) بهذه العبارة يجب ان نبدأ يومنا الدراسي بعد ذكر الله سبحانه وتعالى .


انا اييدك تماما في عملية ان اغلب مدارسنا بجميع مناطق المملكة وللاسف الشديد يوجد لدينا حب الادارة وطاقمها للمال المكتسب من هذه الفئة الغالية علينا وهي ما مقداره 20% يضاف للراتب وانا هنا لا احسدهم او اجعل من هذا المبلغ عذرا بأن يصلوا الى الكمال والكمال لوجه الله .. ولكن !!!!!!!!!!! أين العمل داخل المدرسة التعاوني بين طاقم المدرسة ومعلمي التربية الخاصة هناااك حلقة مفقودة للاسف ..

وهنا يجب على مدير المدرسة العمل على جمع الشمل والبحث عن العمل الجماعي بدلا من النظر الى العمل الفردي وفي الاخير يقول لجميع المعلمين جميعا ( يعطيكم العافية ) !!!

يجب عليه ان يبرذ دور كل مجتهد داخل المدرسة سوا من معلمي التعليم العام او التربية الخاصة ويحدد الشكر بدلا من التعميم لأن في التعميم احباط وعدم مساواة .

نحن يجب علينا الوصول لكل احتياجات الطالب من ذوي الاحتياجات الخاصة ونوفر له من ميزانية المدرسة كل ما يحتاج والوزارة لم تقصر في توفير الميزانية لذوي الاحتياجات الخاصة ولكن للاسف المدير يحتكر هذا المبلغ ولا اعلم اين يتم صرفه ؟؟؟؟!!!!!!



شكرا لك استاذي وبارك الله فيك بأن فتحت جراح ابنائنا الطلاب والذين ليس لهم اي ذنب فيما يحصل لهم !!

( نحن معكم ولكن بقلوبنا وليس بدعمنا المادي ) مقولة لأحد مدراء المدارس ..
0.00/5 (0 صوت)


24385 عادل الغامدي 01-18-1433 02:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله

اخي الكريم / محمد الجالوق

اولاً: اسأل الله ان يكتب لكم الاجر والثواب وان يجعل ماتعمله في ميزان حسناتكم .

ثانياً: غير صحيح ماذكرت مع احترامي بما خطته يداك بخصوص عدم اهتمام المجلس باليوم العالمي للفئة الغالية كما يحب سعادة رئيس المجلس واعضاء المجلس تسميتهم به وليس المعاق وتخصيص جلسة الامس للاهم وهي موضوعات المجلس .

اخي الكريم بالامس تم توجيه الدعوة لحضور جلسة المجلس اربعة اشخاص من ذوي الفئة الغالية وتم مناقشتهم في ماتحتاجه هذه الفئة من جميع الامكانات التي يستطيع المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة تقديمها لهم ولقد الغي اغلب موضوعات جلسة المجلس بما فيها موضوع السفلته والرصف والانارة على ان تناقش في الجلسة القادمة وذلك حرصاً من المجلس لما ابدته هذه الفئة , وكذلك كان التواصل مع التليفوني المباشر مع سعادة مديرة مركز الاطفال المعاقين بمكة الدكتورة نجلاء رضا فخر الدين مع اعضاء المجلس .

وان شاء الله تعالى سوف يصدر المجلس قرارات بشأن هذه الفئة , وبالامكان تزويدي بوسيلة للتواصل معكم لابلاغكم بماتم اتخاذه في هذا الشأن .

هذا ما احببت توضيحه وجزاكم الله كل خير .


عادل الغامدي - امانة المجلس البلدي
hmmc2005@gmail.com
025722662 - 025725225
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.