الأحد 20 ربيع الأول 1441 / 17 نوفمبر 2019

الأخبار » محليات »
كاتب سعودي يطالب بالفحص الطبي للعمالة المنزلية في المطارات
الأحد 20 ربيع الأول 1441 / 17 نوفمبر 2019

07-23-1432 04:37 PM
 (الباحه اليوم) متابعات



يطالب الكاتب الصحفي د. عبدالعزيز جار الله الجار الله في صحيفة "الجزيرة" بإنشاء مختبرات متقدمة في المطارات يتم من خلالها فحص القادمين من العمالة المنزلية قبل خروجهم من المطار وإعطاء نتائج فورية، وذلك بعد إنتقال أوبئة وأمراض بيئات أخرى إلى المملكة، ففي مقاله "الفحص في المطارات" يقول الكاتب: "هناك إصابات وأمراض بدأت تنتشر في المملكة من نوع الأمراض المستوطنة في بيئات بعيدة جدا عن بيئتنا.

أيضاً وأمراض خطيرة مثل الإيدز وفيروسات الكبد وبعض جرثومات المعدة التي تنتقل بالعدوى و الملامسة أو الممارسات الشاذة وعبر الدم والمخالطة... والمملكة تتعرض لهجرات بشرية موسمية مثل: الحج، والعمرة، وطلب العمل، والعمالة المنزلية من الخدم، والسائقين، وأخطرها العمالة المنزلية التي تتيح الاختلاط المباشر للأطفال والأسر في الملامسة والأكل والشرب واستخدام أدوات المريض"، ويشير الكاتب إلى أن "إدارة الجوازات .. تعطي صاحب العمل فرصة (3) أشهر لاستخراج الإقامة, كما أن بعض العائلات لا تستخرج الإقامة إلا في نهاية المدة بعد سنتين عند الخروج النهائي... وهنا مكمن الخطورة على العائلات .. لكون هناك فصل واضح ما بين الكشف الطبي واستخراج الإقامة في الإجراءات والأهداف،"، ثم يقترح الكاتب قائلا " لماذا لا تضع وزارة الصحة عيادة تضم مختبرات متقدمة في المطارات يتم من خلالها فحص القادمين من العمالة المنزلية قبل خروجهم من المطار وإعطاء نتائج فورية أو مؤجلة و ترسل النتائج عبر وسائل الاتصال، الإيميل، الجوال، لاحقا بنتيجة التحليل مقابل رسوم خدمة"، وينهي الكاتب مؤكدا " الآن أصبحت المطارات بوابات أمراض، والمجتمع يحتاج إلى حماية ... الأولوية للفحص دون الربط ما بين الإقامة والفحص... وهذا سيحمينا بإذن الله من أخطار كبيرة مازال المجتمع يجهلها ".


"الميرابي": لقد بلغ السيل الزبى في مستشفى الملك فهد بجازان

يشكو الكاتب الصحفي عبدالرحيم الميرابي في صحيفة "الوطن" من جوانب القصور التي أضرت بالخدمة الصحية المقدمة للمريض في مستشفى في مستشفى الملك فهد المركزي بجازان، مطالباً وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة بزيارة المنطقة للإطلاع على مشكلاتها الصحية، يقول الكاتب: "حينما أتحدث عن الشأن الصحي في المملكة، فذاك لأنني أنتمي إلى هذا المرفق الملتصق بحياة الإنسان منذ تخليقه في رحم أمه إلى مماته، وحينما أحمل الهم الصحي في جازان، فذاك لأنني أرى الحقيقة ماثلة أمامي"، وبعد أن يوضح الكاتب مواضع إشادته بهذا القطاع، يأتي على أوجه القصور ويقول: "معالي وزير الصحة.. أكتب إليكم نيابة عن المواطن الذي لا يستطيع الاتصال بكم ليحدثكم عن مسألته مهما بذل في سبيل ذلك من محاولات (ولكم أن تسألوا مدير عام مكتبكم الأستاذ سعد المفرح) كما أنه ليس بإمكان كل مواطن السفر إلى الرياض لطلب مقابلتكم، أو مقابلة من ينوب عنكم، وكذا من يبعث إليكم إيميلاً لا يجد من يرد عليه؛ ولمعاليكم مساءلتي عما تقدم لأتحمل مسؤولية ما أقول"، ويضيف الكاتب " النمو السكاني في تزايد مستمر والمشاريع في سباق مع الزمن، ومنها المشاريع الصحية التي تحتاج إلى مشاركة معاليكم فرحتنا بما تم إنجازه، أو ما يحتاج منها إلى دعمكم الذي لا غنى لنا عنه؛ ولأجل ذلك وغيره نود زيارتكم.. فلقد كتبت كثيراً عن جوانب القصور التي أضرت بالخدمة الصحية المقدمة للمريض في أكبر مستشفى في المنطقة، مستشفى الملك فهد المركزي"، وينهي الكاتب بقوله " قد بلغ السيل- في مستشفى الملك فهد- الزبى.. العدلُ لا تحجبه الأزمان ولا المسافات".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 904


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.