الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019

الأخبار » تقارير سياحية »
سمو الأمير مشاري في كلمته أمام ملتقى السفر والإستثمار السياحي السعودي ... السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها والباحة تتمتع بميزة طقسها الرائع وطبيعتها الخلابة
الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019

سمو الأمير مشاري في كلمته أمام ملتقى السفر والإستثمار السياحي السعودي ... السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها والباحة تتمتع بميزة طقسها الرائع وطبيعتها الخلابة

04-24-1432 07:30 AM
 (الباحة اليوم)

أكد صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة أن المملكة تتمتع بوجود مناطق سياحية جميلة وتمتلك المقومات الأساسية للسياحة ، مبينا أن السياحة لم تعد ترفا بقدر ما أصبحت صناعة يقوم عليها اقتصاد بلدان بأكملها , داعيا المستثمرين لإقامة المشاريع السياحة التي ستقدم لها المنطقة كل الدعم والتشجيع.
وأوضح سمو الأمير مشاري بن سعود المتحدث الرئيس في ورشة العمل التي أقيمت أمس تحت عنوان "الاستثمار السياحي في منطقة الباحة"، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن هناك ثمانية مشروعات للتراث العمراني والثقافي تعمل فيها منطقة الباحة بشكل مركز مع الهيئة ، بدعم كبير من شركاء التنمية السياحية بالمنطقة.
وبين سموه أن وجود أماكن جميلة ونظيفة تتوفر فيها المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية ستسهم في تمديد إقامة السائح مما ينعكس إيجابا على اقتصاد هذه المناطق ويزيد من فرص العمل لأبنائها ، لافتاً الانتباه إلى أنه تزداد صعوبة إيجاد أماكن لهذا الغرض في مناطق كالباحة، فطبيعة تضاريسها الجبلية وما يتخللها من وديان تجعل من الصعوبة إيجاد أراضي منبسطة بمساحة كافية.
وقال سمو الأمير مشاري بن سعود : عندما نذكر الباحة بأنها " منطقة الفرص النوعية " فإن ذلك معتمداً على موارد المنطقة التي ترتكز في جانبين مهمين هما الموارد الطبيعية وترتكز على الغطاء النباتي المميز وتنوع المناظر الطبيعية التي تتراوح بين الصحراوية في الشرق، والجبال والأودية والغابات في الوسط، إلى المنطقة الساحلية حيث توجد سهول تهامة التي تتخللها بعض الهضاب، إضافة إلى المناخ اللطيف في الربيع والصيف والخريف، والأجواء الأكثر دفئاً في تهامة شتاءً، كما أن قرب تهامة إلى البحر يعطي الزائر فرصه الاستمتاع بالبحر شتاء وفرصة العمل على قيام سياحة شتوية أيضا إذ أن حرارة ساحل تهامة في الشتاء تتجاوز 30 درجة مئوية, ووجود ساحل بحري سيتيح لنا هذه الفرص.
وأضاف : أما المورد الآخر فيركز على موارد التراث الثقافي، والعمراني (قرى وحصون)، والأسواق الشعبية ، والمتحف الإقليمي الذي تقوم هيئة السياحة والآثار بإنشائه حالياً بقيمة تتجاوز الثلاثين مليون ريال، إضافة إلى عدد من المتاحف الخاصة المرخصة من الهيئة أيضا..
وأكد سموه أنه لتحديد الفجوة ، استطلع مركز الأبحاث والمعلومات السياحية بالهيئة (ماس) رأي زوار المنطقة في وقت سابق محدداً الفجوات التي استطعنا من خلالها تحديد مجالات الفرص الاستثمارية بالمنطقة التي تركزت بشكل عام في مجالات الترفيه والاستجمام والاستشفاء وتوفير النشاطات المتعددة والمتنوعة للزوار، مؤكداً أنه تظِهر تلك الإحصاءات عدد من المؤشرات الأولية التي تدعم فرص الاستثمار السياحي بمنطقة الباحة، فالغرض من زيارة المنطقة يتركز بنسبة 90% على قضاء العطلات وزيارة الأهل والأقارب والأصدقاء.
كما توضح الإحصاءات أن نسبة الإقامة بالسكن الخاص مرتفعة، إضافة إلى أن 96% من الزوار يستخدمون سياراتهم الخاصة للوصول للمنطقة وداخلها، مما يشير إلى توفر فوائض مادية لدى الزوار يمكن صرفها في مجالات أخرى، حددت في فجوة الخدمات ، بالإضافة إلى أن معدل الإقامة بالمنطقة يعتبر جيد يمكن مضاعفته في حال توفر الخدمات الأخرى.
وأفاد سموه أنه جاري العمل حالياً على إيجاد مجال ترفيهي ليلي يستطيع السائح أن يقضي ساعات ممتعة ليلاً ، مبينا أنهم يعملون الآن على إنشاء هذا المكان، ولكن بصورة مؤقتة على أن يكون المشروع الأكبر حين تحصلنا على أرض مستوية نستطيع إنشاء أبراج سكنية وأسواق ومقاهي وأماكن ألعاب للأطفال.
كما تؤكد الإحصاءات أيضاً على ما ذهبنا إليه من موارد المنطقة وتحدد لنا بشكل أوضح أهم المواقع التي يمكن طرحها للاستثمار والعمل على دراستها باستفاضة مع الراغبين في الاستثمار وتحديد أوجه الدعم المطلوبة وسبل التطوير الممكنة بما يحقق التنمية المستدامة التي توفر المنافع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والبيئية لمنطقة الباحة وسكانها بشكل خاص والمملكة العربية السعودية بشكل عام.
وتطلع سمو أمير الباحة إلى أن تقوم هيئة السياحة بتوفير معلومات إحصائية أكثر تفصيلاً مرفقه بتحليل إحصائي لتسهيل مهمة اتخاذ القرار للراغبين في الاستثمار بالمنطقة.
وبين سموه أنه شكل مجلس التنمية السياحية بمنطقة الباحة ليكون المظلة الرئيسية للتنمية السياحية بالمنطقة وتأسيس مكتب لتنظيم الفعاليات لجذب المزيد من الزوار على مدار العام وزيادة فترات المواسم السياحية بالمنطقة ، بالإضافة إلى تعاون الهيئة العامة للسياحة والآثار للاستفادة من برامجها في تنمية التراث العمراني والثقافي بالمنطقة وبقية البرامج التوعوية والتدريبية المتميزة.
كما أن هناك ثمانية مشروعات للتراث العمراني والثقافي يعملون فيها بشكل مركز مع الهيئة وبدعم كبير من شركاء التنمية السياحية بالمنطقة وعلى رأسهم أمانة المنطقة، إضافة إلى عدد من البرامج التوعوية والتدريبية لافتا النظر إلى أن سمو الأمير سلطان بن سلمان شخصياً داعم رئيس في هذه المجالات.
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار من جهته أن الباحة ليست مؤهلة للسياحة فقط، بل تحتاج كمحور اقتصادي وسياحي لتوظيف المواطنين، مشيراً إلى أن أبناء الباحة يعملون في جميع مناطق المملكة فالباحة اليوم بحاجة إلى تفعيل قطاع السياحة والاستفادة من كوادر أبنائها لتكون منطقة سياحية من خلال تطوير مرافق الإيواء لتعزيز تدفق السياح إليها ، مشيراً إلى أن الباحة لن تحقق النتائج إلا إذا أصبحت السياحة فيها موردا اقتصاديا، خصوصا أن الباحة تحتضن جملة من الاستثمارات ومؤهلة لمراكز الاستشفاء لما فيها من مكاسب تساعد على احتضان مقومات السياحة ، مفيداً إلى أن السياحة المحلية لاتزال فيها ثغرات كثيرة تحتاج إلى المزيد من الدعم والعناية.
فيما، استعرض رئيس اللجنة الوطنية للسياحة في مجلس الغرف السعودية فيصل المطلق من جانبه ، المعوقات التي تحول دون نجاح السياحة في المنطقة منها أن العمل الاستثماري في بعض مناطق المملكة صعب جدا خصوصا التي تعتمد على الموسمية، كما أن هناك مشاكل إدارية في كل منطقة ليس لها حلول، بالإضافة إلى أن الاستثمار في المدن التي تتمتع بالموسمية يوجد فيها تكاليف منها على سبيل المثال العمالة وقيمة الاستثمار.
بعدها تحدث رئيس مجموعة الجهاز القابضة سامي العنقري عن أهمية سياحة الاستشفاء من خلال إيجاد مستشفيات ذات كوادر عالية في جميع مناطق المملكة قائلاً : تتواجد أكثر المستشفيات الرئيسية والتخصصية في المدن تعاني من انتظار المرضى ومواعيدهم لفترات طويلة ، مشدداً على أهمية التزام القطاع الصحي الحكومي بإنشاء تلك المراكز وتشجيع القطاع الخاص ، ودعم الهيئة للسياحة والآثار لتفعل المؤتمرات والمعارض في منطقة الباحة ، لتتواكب مع المتطلبات اللازمة لإنجاح المشاريع التي منها مطارات دولية - وطرق رئيسية سريعة - وفنادق فخمة.
من جانب آخر ، استعرض الرئيس التنفيذي لشركة سعيد غدران وأولاده القابضة غدران بن سعيد غدران تجربتة الاستثمارية في منطقة الباحة ، مبرزاً العوامل التي ستساعد على ارتفاع الجذب السياحي بالمنطقة والتي منها استحداث المراكز الترفيهية المتطورة والمطاعم المميزة والأسواق والمجمعات التجارية الحديثة ، بالإضافة إلى تدعيم عوامل التنمية الاقتصادية في المنطقة لتضمن وجود القطاعات المستثمرة سواء كانت صناعية أو تجارية وكثرة المواقع السياحية الموزعة على مراكز المنطقة.


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


تصوير عبدالناصر مفرح الزهراني

دمتم في رعاية الله وحفظه

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5179


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
12690 الطيف المسافر 04-24-1432 09:37 AM
مادام سمو الامير مشاري بن سعود

في الباحه

فالحمد لله حنا في خير
1.61/5 (9 صوت)


12693 ابراهيم الشمراني 04-24-1432 11:30 AM

حفظك الله ياسمو الامير مشاري كانت كلمة ضافية

تؤكد بأن الباحة مقبلة على سياحة غير وفق المقومات

التي اشار اليها سموه الكريم

بارك الله فيك وفي جهودك ونتطلع الى الافضل بأذن الله

شكرا شكرا صحيفة الباحة اليوم تغطية متميزة

وابداع من المصور الزميل العزيز عبدالناصر مفرح
1.65/5 (7 صوت)


12735 الفيصل 04-25-1432 08:41 AM
نتمنى ان نرقى بشعار المنطقة ( الباحة قمة السياحة )

مشكور يا سمو الامير على الجهود المميزة لخدمة المنطقة واهلهاوزوارها,

























2.26/5 (8 صوت)


12838 ماءورد 04-28-1432 06:39 PM
الله يوفقك يا اميرنا ويعينك على كل مافيه خير

ياليت ما تنسون مدينة بالجرشي من التطوير

ياليت يكون فيه ملاهي كبيرة ومطاعم ومولات في كل المنطقة
2.31/5 (8 صوت)


12857 الجسور 04-28-1432 10:29 PM
بداية قويه وموفقه باذن الله لصاحب السمو الملكي الامير مشاري .. المشاركه تتحلى بالوعي الكامل لا اهم مقوماة الباحه .. الا وهي المقوماة السياحيه الرائعه لهذه المنطقه فالا مزيد من التوفيق والنجاح
2.00/5 (8 صوت)


12860 سائح يدور وظيفة 04-28-1432 11:48 PM
جهود كبيرة من الأمير مشاري منذ تولى الأمارة لقاءات واستقبالات

وسفريات ولجان واثنينية واضافات رائعة للباحة



ولكن !!!



ما تلاحظون معي أن وضع الباحة مكانك سر والا انا غلطان


انشري يا باحة دون تحفظات أو خلافه ( صوت المواطن ) أهم شيء
2.87/5 (8 صوت)


17599 خالد معاضه عبدالله الغامدي 09-04-1432 06:26 PM
شكراً لمجهودكم في هذا الموقع ولا يفوتني تقديم الشكر لكل المخلصين لجعل منطقة الباحة منطقة متطورة وعصرية ولكن يوجد بعض الملاحظات والاقتراحات آمل أن تصل للمعنيين في امانة منطقة الباحة وبلدياتها والادارات الحكومية المختلفة فلكل ادارة ما يخصها بين هذه السطور

اولاً: المشاريع المتأخرة والمتعثرة
- المشاريع المعتمدة تتأخر ولا يوضع لها مدة لنهاية المشروع على لوحة التعريف بالمشروع وكم الفترة المتبقية لانجازها كما انها لا تكون بالجودة المطلوبة وبدون ضمانات لماذا ؟
ثانيا: المنتزهات
- المنتزهات ومرافقها في منطقة بلجرشي واعمالها التي لم تبدأ الا مع بداية الاجازة الصيفية !! وكأن لسان حالها يقول نحن نعمل \" شاهدونا \" والسؤال اين المسئول طوال العام الحقيقة يسعدنا عندما نرى سائح من الكويت او الامارات او غيرها في مدينتنا وتذهب السعادة بمجرد مرورها وعدم اكتراث قائدها بنا وبما لدينا وانا هنا لا الومه فحتى ملاعب الاطفال شغل ورشة محلية!!! بعيدة عن معايير السلامة!!
- مرافق منتزهات القمع ، الشكران ، الهيجاء تحتاج الى نظافة و صيانة دورية اما ان نوجد المرفق ونهمل النظافة والصيانة اليومية هذا امر مخجل امام السائح !! بل ونرسي المشاريع على اسوء المقاولين للتنفيذ كيفما اتفق لتنتهي صلاحية المرفق في اقل من عام هذا امر لا يمكن قبوله ومثال على ذلك احدى دورات المياه في منتزه الشكران بقسم الشباب استغرق بنائها اكثر من عام !! وتم انجازها كيفما اتفق بعمالة من الشارع غير متخصصه

ثالثا: الصحة
- الامر الصحي من مقومات السياحة والسؤال متى ينتهي المستشفى العام بمنطقة بلجرشي والباحة فلا نعلم الجدول الزمني وماذا عن جدارة الكادر الطبي القادم للعمل في هذه المستشفيات ؟؟ ولماذا لا يتم تعليق مؤهلات الكادر الطبي مثل ما تفعل المستشفيات العالمية والخاصة ( بالأمانة انا لا اثق بالكادر الطبي في منطقة الباحة ما لم اطلع على مصادر شهاداتهم وخبراتهم والبوردات التي حصلوا عليها ومصادرها )
رابعا: المواصلات والحركة المرورية
- انسيابية الشوارع واتساعها من مقومات السياحة والمعدات تعمل بالقطارة والمقاولين لا يعملون بمعايير السلامة اثناء التنفيذ وكانوا سبب في حوادث متعددة
- لماذا يتأخر المقاولون في تنفيذ اعمالهم ؟ لماذا لا نجد ساعة تنفيذ المشروع اسوة بساعة كورنيش جدة ؟
- حركة المرور و السرعة الزائدة وعدم الالتزام بنظام المرور امام رجل المرور امر مزعج وقلة الخبرة بالقيادة وقيادة الاطفال امر ملاحظ
- يوجد سيارات ملوثة للهواء يبدو انها لم تمر على الفحص الدوري !! فهل يمكن الاستفادة من تجربة مرور الرياض حيث تم ايقاف جميع السيارات عن السير والتي موديلها اقل من 90 وتم اكتشاف الكثير من المخالفات والتستر على العمالة السائبة وتركهم في البلد بدون رقيب او حسيب واعتقد الباحة ليست بعيده عن هذا
- لا يوجد وسائل نقل تردديه بين الباحة وبلجرشي والمطار وإنما ( شغل كداده !!!)
خامسا :- ملاحظات على المحلات التجارية ودور البلديات:
- يلاحظ التستر وتشغيل العمالة بشكل غير نظامي
- لا يوجد تنظيم للمحلات في واجهة مدينة الباحة وبلجرشي فهل يعقل ان يكون التنظيم في مدخل بلجرشي كالتالي ( محل سراميك ، معرض سيارات ، صيدلية ، الجوازات !!، ادوات زراعية ...الخ وأكثر من 10 محلات بروست في شارع واحد !!! وفي مدخل الباحة ورش السيارات في كل مكان
- الكثير من المطاعم بحاجة الى رقابة صحية
- في بلجرشي ورش السيارات على الطريق العام وكأنها تشليح او مرمى للنفايات الا يوجد موقع محدد لهم فهم مصدر للتلوث الجوي والبصري والضوضائي !!
- محطات تحتاج لأن تستفيد من تجربة مدينة الرياض في اعادة تغيير واجهاتها وخصوصا ان جميعها على الطريق السريع
- اشباه مقاولين يقومون بتمديدات وبعد عملية الحفر يعدون بإعادة الطريق كما كان و لا نراهم بعد ذلك ونتفاجأ باستلام حقوقهم بل ورمي مخلفات الحفر دون ازالتها
- لا يوجد ملاعب انشطة رياضية للشباب ( كرة قدم ، سلة ، طائرة الخ ) اسوة بالرياض حيث انها موجودة في اغلب الاحياء ولديهم خطة بأن تصل الى 100 !!!
- رمي المخلفات في الاودية ومجاري السيول ولا يوجد بلدية تقوم بإزالتها اسوة بمعدات خاصة تم تخصيصها في الرياض لإزالة مثل هذه المخلفات فهل يعقل أن تبقى في الاودية الى أن تقوم الساعة يجب ان يكون للبلدية دور اكثر فعالية





واخيراً
ما الذي يمنع ان تكون منطقتنا سياحية مثل جزء من ماليزيا او تركيا او حتى اندونيسيا !! الحقيقة الباحة مدينه تصلح لأن تكون مشتى ومصيف وتنتظر من يظهر هذه الجوهرة للجميع محليا وعربيا وعالميا ً

مقترحات :
1) ارسال المعنيين من المسؤولين الى مهام تدريبية الى الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ثم الى بلدية دبي ثم الى دولة ماليزيا للاستفادة من تجاربها وخبراتها
2) تشكيل هيئة عليا لتطوير منطقة الباحة
3) وضع هدف ، ورؤية ، ورسالة لأمانة المنطقة وبلدياتها وجعل هذه الاهداف واضحة ومحددة وقابلة للقياس
4) تفعيل دور اعضاء المجالس البلدية شريطة أن يكون لهم رؤية شمولية تسهم في تطوير المنطقة
5) فتح الباب للشركات السياحية العالمية لزيارة المنطقة والاستثمار فيها
6) استمرار جائزة الاداء المتميز للإدارات الحكومية بمعايير اكثر دقة
7) نشر ثقافة إدارة الجودة الشاملة في الدوائر الحكومية والمرافق الاخرى بإنشاء اقسام تعنى بهذا الجانب
8) تدوير رؤساء البلديات ومدراء الادارات الحكومية بشكل سنوي طالما الاهداف واضحة ومحددة
9) التفاعل اكثر مع هيئة السياحة والاثار
10) ايجاد وسائل نقل تردديه بين المحافظات وإلى المطار باصات حديثة اسوة بمدينه كلندن مثلاً فهل ما يوجد ما يمنع ؟
2.11/5 (8 صوت)


40354 أيو حاتم 11-22-1433 05:03 PM
المندق صاير خرابه والبركة في البلديه واجراءاتها واهتمامها بالمجسمات على حساب الخطوط والخدمات .. هذا بالاضافة للتضييق على اصحاب المحلات شروط ورا شروط ورا شروط لحد ما يغلق المحل او يقبله وبجي اللي بعده وشهرين ويقفل وهكذا

حتى صارت المندق من المدينة الصحية الى المدينة المرضيه .. لا مطاعم ولا حدايق ولا محلات ولا منتزهات مهتمين فيها ومحافظه بالله المندق محافظة والله كثير فيها قرية وبعض القرى أحسن من المندق وأقربها النصباء التي أصبحت تضم أعلب الآدارات الحكومية ولكن اذا مشروع سفلته لقرية مثل قرية مولغ بالمندق أخذ ثلاث سنوات فلا عجب أن يعجزوا في محافظة !!

الله المستعان .. العشم في اميرنا مشاري يعدل الميله ألحاصله
3.43/5 (8 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.