الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018

الأخبار » مجتمع الباحة »
الكرت: أهالي قرى وادي قوب استودعوا في واديهم أسرارهم وأحلامهم وآمالهم
الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018

الكرت: أهالي قرى وادي قوب استودعوا في واديهم أسرارهم وأحلامهم  وآمالهم

04-01-1439 02:32 PM
(الباحة اليوم ) :: يوقع القاص جمعان بن علي الكرت إصداره الجديد تحت عنوان ( على ضفاف وادي قوب)مساء اليوم الثلاثا في معرض الكتاب الدولي بجدة
وأشار الأستاذ جمعان: بأن الكتاب عبارة عن سلسلة من المقالات تتحدث عن الحياة المعيشية والاجتماعية والثقافية في القرى السروية بوادي قوب قبل عقود من الزمن وتوج غلاف الكتاب بلوحة تشكيلية معبرة للفنان أحمد عصيدان.
وأضاف في مقدمة كتابه بقوله :
هناك علاقة متلازمة بين الانسان والمكان لا يمكن الانفكاك عنها أو منها، الانسان يؤثر في المكان بمقدار مستواه الفكري والحضاري، إلا أنه لا يستطيع أن يلغي دور البيئة، فهي أيضاً تؤثر في الإنسان ويتفاوت هذا التأثير من مرحلة تاريخية لأخرى، ومن مجتمع لآخر، والوقت الذي نعيشه حاليا ليس أقصى حد لتأثير الإنسان، فالقادم مع تطور البشرية سيتنامى التأثير، وفي منطقة الباحة تعامل الانسان مع بيئته تعامل العاشق مع معشوقته، حيث اختار مواضع بناء القرى في مواقع لا تصلح لزراعة ليفسح للفضاءات الأخرى لتكون سلال خير، فأنشأ المصاطب الزراعية مستثمرا تدرج انحدارات الكنتور على السفوح الجبلية، ليشكلها بل يرسمها بإتقان لتكون لوحة جمالية تضفي للمكان بهاءه، فزرع حقول الحنطة والذرة والبوسن والحماط والعنب، كما حافظ على الغطاء النباتي من أشجار العرعر والطلح لتكون روافد جمالية واقتصادية يستفيد منها بقدر حاجته، وحين يعشق الانسان المكان الذي يعيش فيه يحاول ابتكار كل الوسائل الممكنة ليظل بهيا جميلا.
ومضى في قوله:
وفي وادي قوب الذي يشق طريقه بدءا من الجادية والطويلة مرورا ببني سعد ورغدان والزرقاء والباحة والظفيرومحضره والملد لينساح في السفوح الشرقية، في هذا الوادي أستودع الأهالي أسرارهم وأحلامهم وآمالهم وأحزانهم فغدا أيقونة للود والحب، وسلة غذا، ومرتع للجمال، يحفز الشعراء لقرض الشعر، والفنانين لرسم أبهى اللوحات، وللرواة والقصاصين السرد البهي، ولمحبي وعشاق الطبيعة التماهي في فضاء المكان تأملا واستمتاعا، الجميل في هذا الوادي أنه اكتسب هويته من ثقافة ساكنيه قبل أن يكتسبها من تكونه الجغرافي، فتحولت ضفافه إلى حقول تزدهي بسلال الخير وقصائد الشعر، وحين نطل على الوادي تتفتح نوافذ القلب لتتولد مشاعر الرضا وتفيض الذكريات.
في الربيع يتحول الوادي إلى أغنية جبلية حيث تترقرق مياه الأمطار في بطن الوادي عندها تكتسي المصاطب بلون أخضر يزيدها جمالا تماهي أصناف من الطيور الملونة ،
وفي الشتاء البارد تتحول ليالي قرى وادي قوب إلى دفء من الحكايات الشعبية الروايا التي ارتسخت في الذاكرة كمكون معرفي أنيق،
ومن بين عناوين المقالات:
عرائس الحنطة وصوت الزير
عيد مضمخ بريح الكادي
القرية تغتسل بمطر الصباح
عبق التاريخ
إذا أرتزت العرضة وسط الدار
قنديل أخضر
الحكاية والشعر
وعناوين أخرى تتجذر في جماليات الأنسان والمكان.
تجدر الإشارة أن الكاتب أهدى
كتابه لوالديه حيث يقول:
إلى من أغدق عليّ بعطفهما
وحفّاني برعايتهما
وأحاطاني بحنانهما
ومحضاني بحبهما
إلى والدي علي بن سعيد الكرت
ووالدتي عزيزة بنت علي الغامدي
أهدي هذا العمل الأدبي(على ضفاف وادي قوب)الذي لا يرقى إلى مكانتهما العظيمة في نفسي فهما مضيئان كالقمر مشعان بالود كالشمس كريمان كسخاء المطر
دعائي الدائم أن ينزل عليهما شآبيب رحمته
ويسكنهما فسيح جناته..
جاء الكتاب في ٨٢ صفحة من الحجم المتوسط .
ويأتي هذا الكتاب بعد إصداره لخمس مجموعات قصصية ورواية واحدة بعنوان "أنين الجبل" صدرت عن دار الإنتشار اللبنانية.

image

image


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1245


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
113352 عابر سبيل 04-01-1439 06:03 PM
رحم الله والدينك وجميع موتى المسلمين وأسكنهم فسيح جناته وجمعنا بهم في جنات النعيم

وادي قوب تمنيت أن يكون معلما سياحيا رائعا لو أحسن التخطيط له لكن بكل أسف المصالح الخاصة جعلته بالوضع الحالي وادي قوب كان من المفترض أن يكون متنزه على ضفتي الوادي بعد تعويض أصحاب الأملاك لو تم ذلك لأصبح شيء خيالي فعلا ولكم أن تتخيلو مدى الجمال عندما تكون الضفاف مجهزة بكل احتياجات السائح

[عابر سبيل]
1.50/5 (2 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.