الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019

الأخبار » محليات »
نشاطات الشؤون الإسلامية بمنطقة الباحة
الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019

06-20-1431 11:31 AM
 (الباحة اليوم) فايز الغامدي :
نفذ فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة الباحة خلال العام الماضي 1430هـ برامج دعوية عديدة شملت جميع محافظات ومراكز وقرى المنطقة ، إذ بلغ عدد المناشط الدعوية المنفذة (11371) منشطاً دعوياً وذلك بالتعاون مع المكاتب التعاونية ومندوبيات الدعوة بالمنطقة، كما بلغ عدد الدروس والمحاضرات المنفذة (1944) درساً ومحاضرة .
أعلن ذلك المدير العام لفرع الوزارة بمنطقة الباحة المهندس ناصر بن مسفر بدران الذي أبان أن الفرع نظم أيضاً في الفترة نفسها ندوتين دينيتين ، وتم تنفيذ (17) جولة ، و(316) زيارة، كما بلغ عدد الأشخاص الذين دخلوا إلى الدين الإسلامية (169) شخصاً من مختلف الجنسيات ، وأقام الفرع (114) مخيماً ولقاءاً دعوياً ، ونفذت (69) دورة علمية ، بالإضافة إلى تنفيذ (1147) موعظة دينية ، كما قام الفرع في الفترة نفسها بتوزيع (13907) مصحفاً ، و(36503) كتاباً ، و(30064) شريطاً تسجيلياً لقراء مشهورين ، كما وزع (26119) نشرة دينية ، إلى جانب ذلك ، فإن الفرع قام بإنشاء وترميم وصيانة الكثير من المساجد والجوامع بتكاليف إجمالية بلغت خلال العام المنصرم (000ر666ر21) ريالاً، كما بلغت تكاليف إنشاء المساجد والجوامع للفترة نفسها (000ر669ر13) ريالاً . وبلغت تكاليف ترميم المساجد والجوامع (000ر349ر5) ريالاًَ ، أما تكاليف الصيانة ، فقد بلغت (000ر648ر2) ريالاً ، كذلك سيستضيف الفرع – بمشيئة الله تعالى – ندوة ( الوقف ) خلال العام الجاري 1431 هـ ، وكذلك معرض وسائل الدعوة (كن داعياً) خلال صيف هذا العام أو العام القادم - إن شاء الله - .

وتناول المهندس بدران أهمية الدعوة إلى الله تعالى وأفضالها والصفات الواجب أن يتصف لها الداعية ، حيث أوضح أن من أبرز الصفات التي يجب أن يتحلى بها الداعية هي الإخلاص فبمقدار ما يحمل الداعية من إخلاص يكون تأثيره في الناس ، وأن يتقي الشبهات والداعية الموفق هو الذي يبتعد عن الشبهات مهما صغرت لسببين : الأول : حتى يكون من المتقين لقوله - صلى الله عليه وسلم - : (لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذراً مما به بأس) ، والثاني : لأنه وضع نفسه موضع القدوة للناس ، كما يجب أن يتحلى الداعية بعلو الهمة بحيث تكون
همته مرتبطة بدعوته فأعلى الهمم من اتصلت همته بالحق - سبحانه وتعالى - طلباً ومقصداً ،إلى جانب ذلك يجب على الداعية أن لا يتدخل فيما لا يعنيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ، وأن يستشعر الداعية المسؤولية ويتحملها في أي موقع كان فما نهضة أمة تاه روادها ، والرائد من تعرف على مسؤولياته وأداها .

وأبان مدير عام فرع الشؤون الإسلامية بالباحة أن على الداعي أن يكون متفائلاً فالكلمة المتفائلة ترفع معنويات الناس وتدفعهم إلى الإمام وكلهم شوق ورغبة في العمل ، ثم على الداعية أن يكون متسلحاً بالعلم الثقافة وأن يدعو إلى الله بعلم وحكمة وتجربة وفطنة ، مؤكداً على أهمية أن يكون الداعية مداوماً على ذكر الله ، وملتزماً بآداب السلوك فلكل امة آداب وسلوك يميزها عن غيرها من الأمم ، وعلى الداعية أن يحافظ على التميز في شخصيته ً، مشيراً إلى أن على الداعية أن يكون حسناً في تعامله مع المسلم وغير المسلم ، قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : (من
ظلم معاهداً ، أو أنقصه حقاً ، أو كلفه فوق طاقته ، أو اخذ منه شيئاً بغير طيب نفس ، فأنا حجيجه يوم القيامة) ، وقال أيضاً سلام الله عليه : (من آذى ذمياً فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله) ، كما يجب على الداعية أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وعلى الداعية أن يكون قدوة في ذاته ، لأن ذلك من أهم أسباب دعوته وتقريب الناس إليه وقبولهم لدعوته والاستجابة له ، فالأصل في الداعية أن يكون قدوة صالحة لغيره ، فإذا أمر الناس بأمر كان هو من أول الناس عملاً به ، وإذا نهاهم عن شيء كان هو من ابعد الناس عنه ، وهذا أجدر أن يجعل لدعوته القبول بين الناس ،
ورسولنا صلوات ربي وسلامه عليه ، كان قدوتنا وأسوتنا وكان خلقه القران ! فالناس يستفيدون من الأفعال أكثر من إفادتهم من الأقوال ، وهذا ما امتاز به سلف الأمة فهدى الله بهم البشرية، مطالباً الدعاة بتنفيذ أمرين مهمين ، الأول : دعوة الناس إلى الخير ، والثاني : تطبيقه على نفسه، وأن يكون قدوة فيه ، فإذا قصر في إحداهما لا يجوز من التقصير في الآخر .
وشرح المهندس بدران – في حديثه - أهمية العمل الدعوي في تلبية حاجات المجتمع الاجتماعية ، فقال : إن على العمل الدعوي تلبية حاجات المجتمع الاجتماعية ، وان يكون الدعاة على صلة وثيقة بالمجتمع من خلال معرفة مشكلاته الاجتماعية ذلك إذا أردنا أن نكون فاعلين في أوساط المجتمع العاملين به ، مبيناً أنه من هنا يبرز أهمية العمل المؤسسي الدعوي ، فهو يتميز بالنظام والتخطيط ، شاملاً المؤسسة الدعوية كلها إدارة وأفرادا ومناشط وبدون العمل المنظم الذي تحكمه خطة واضحة ومنهج شامل لن يكون انجاز المراكز والمكاتب الدعوية على المستوى المطلوب من الفائدة والاستمرار .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 917


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.