الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

الأخبار » محليات »
في ذكرى اليوم الوطني .... فرحة المواطن بالوطن
الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

في ذكرى اليوم الوطني .... فرحة المواطن بالوطن

11-27-1435 02:10 PM
(الباحة اليوم) تحتفل المملكة العربية السعودية بيومها الوطني في اليوم الاول من الميزان الموافق الثالث والعشرون من شهر سبتمبر (ايلول ) من كل عام وذلك تخليداً لذكرى توحيد المملكة وتأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود رحمة الله.
في مثل هذا اليوم من عام 1351هـ 1932م سجل التاريخ مولد المملكة العربية السعودية وتوحيدها بعد ملحمة البطولة التي قادها المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه في توحيد اجزاء هذا الوطن الكبير .
هذا اليوم الذي تحتفل فيه المملكة العربية السعودية باليوم الوطني هو يوم المجد والرفعة ليس ذكرى وطنية عابرة تقام فيها المناسبات والاحتفالات او مناسبة تاريخية تحكي الانتصارات إنما هو يوم وطني يحكي مسيرة التاريخ العظيم تاريخ المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه الذي وحد فيه هذا الكيان العظيم من هذا الوطن الكبير ورفع راية التوحيد فوق كل شبر من هذا الوطن الغالي لإعلاء كلمة التوحيد ومبشرة عن بدء مولد جديد أسسه الملك عبدالعزيز يهدف الى الإخاء بين الناس ويسعى الى تهيئة اسباب الحضارة ودحر الجهل والظلم فكان ذلك اليوم هو ضوء يشع منه الخير والعطاء في ارجاء هذا الكيان العظيم .
هذا اليوم هو يوم الذكرى المجيدة الذي يحكي كفاح المؤسس رحمه الله في توحيد المملكة على قول الحق وإتباع سنة النبي المهدي وجمع شتاتها فغيرة الملك الموحد تجاه وطنه كانت السلاح القوي الذي تحدى به جميع الصعاب والتحديات ووقفة الرجال الأوفياء المخلصين الى جانبه تحول حلمه في توحيد الوطن الى حقيقة وأصبحت هذه البلاد تنعم بالأمن والأمان وتعيش في رغد من الازدهار وأصبحت المملكة العربية السعودية وطن شامخ يضاهي أفضل الدول فقد قام رحمه الله بالسعي الى تطوير البلاد في جميع المجالات فكانت البداية ان وضع الاساس لنظام اسلامي شديد الثبات والاستقرار مع التركيز على المسؤوليات وتحديد الصلاحيات وتطبيق الشريعة الاسلامية في جميع التعاملات فتكونت الوزارات وظهرت المؤسسات وقامت الادارات لمواكبة التطور وقد ادخلت المخترعات الحديثة لأول مرة حتى حلت تدريجياً محل الوسائل التقليدية وتوفير كافة الامكانيات حتى اصبحت المملكة تأخذ مكانها الطبيعي بين الدول في كافة المجالات العلمية والعملية والتنموية والخدمية والإلكترونية اضافه الى انشاء المرافق الصحية والتعليمية وجميع ما تحتاجه الدولة في بناء الانسان وسد حاجته الاستهلاكية.

نتذكر في هذا اليوم العظيم مسيرة القائد الملك عبدالعزيز رحمة الله وما حققه من انجازات ومن ثم مسيرة ابنائه البررة من بعده الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمهم الله جميعاً وما تحقق بفضل الله ثم بفضلهم من تطور ورقي حتى عهدنا الحاضر عهد الرخاء والازدهاء عهد الخير مع ملك الانسانية الملك عبدالله حفظه الله الذي حقق لهذا الكيان الشامخ كل خير ونفع وكل تقدم في شتى المجالات فقد بدأت مسيرة التطور والبناء من الحرمين الشريفين وما يحضيان به انشاء مشاريع جبارة وتوسعات عملاقه لخدمة البيتين الشريفين ومن ثم اتى الخير والتقدم بتوجيه من خادم الحرمين بالاهتمام بكافة المرافق الحكومية التي تعود بالنفع على جميع المواطنين وتحقق لهم الرخاء والسعادة فبدأت التوجهات بالاهتمام حفظه الله بترسيخ الامن والامان والاهتمام بكافة القيادات العسكرية وتقديم جميع الامكانيات لهذا القطاع المهم الذي يحفظ لبلدنا امنه وامانه من كيد الكائدين والعابثين ومن ثم اهتم بالتعليم والصحه والاسكان وهذه القطاعات المهمة التي تحفظ حياة الانسان وتبني مستقبله ومن ثم بدأ التوسع في المؤسسات الحكومية بكافة انواعها لكي تقدم افضل الخدمات لجميع المواطنين ومن ثم الاهتمام بالرياضه والرياضيين وتسخير كافة الامكانيات لهذا القطاع المهم الى ان وجه حفظه الله ببناء احدى عشر مدينة رياضية بأحدث المواصفات والمقاييس في مناطق المملكه و من ضمنها منطقة الباحه وبذلك نصل الى ابرز المعالم الرياضه التي تضاهي اغلب دول العالم .

وتبرز أهمية اليـــــــــوم الوطني انه لم يكن فرحة بل هو إحياء لذكرى توحيد المؤسس لهذا الكيان الشامخ وحب الولاء والانتماء حتى اصبح المواطن الكريم يؤمن بالولاء لله ثم المليك ثم الوطن واصبحت هذه من الركائز الأساسية لدى المواطن الصالح .

اليـــــــوم الوطني غرس شجرته الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وبفضل من الله عز وجل ها نحن اليوم نتفيأ من ظلال ذلك الغرس ونحصد ثماره والذي جعل هذه البلاد في مصاف دول العالم الأول في مجالات شتى حتى أصبح الجميع في المملكة العربية السعودية تحت ظل واحد وأسرة واحدة ينعمون بالخير والرخاء وحب الوطن.

يستمر إحياء هذه الذكرى باليوم الوطني عام تلو الآخر وهذا يجعلنا نشعر بأهمية اليوم الوطني بالحفاظ على هذا الوطن الغالي ومكتسباته والعمل على حماية منجزاته ليبقى هذا الوطن قوياً شامخاً بقيادته الرشيدة وأبناءه الأوفياء.

تجف الاقلام قبل ان نوفي هذا الوطن المعطاء حقة وان نوفي قيادتنا الرشيدة حقها وعلى راسهم قائد هذه البلاد سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه وسمو سيدي ولي عهده الأمين وسمو سيدي ولي ولي عهده الامين الذين يبذلون كل ما فيه خدمة للوطن والمواطن سائلاً الله عز وجل لهم الأجر والسداد وان يديم على هذا البلد أمنه واستقراره 0

بقلم أ / محمد بن سعيد الحجري

وكيل إمارة منطقة الباحه المساعد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 608


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.