السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018

08-24-1439 02:09 AM

تنتظر منطقة الباحة خلال الأسابيع القليلة القادمة توافد السياح القادمين من مختلف المدن للاستمتاع بالأجواء المعتدلة والمناظر الخلابة التي تميزها عن بقية مناطق المملكة. فمقوماتها الطبيعية من غابات وحدائق ومنتزهات جعلتها وجهة سياحية جاذبة، بالإضافة للإرث الحضاري المتمثل في تلك القرى التراثية والحصون الأثرية. وتتركز منطقة الباحة في عشر محافظات تتمثل في الباحة، بلجرشي، المندق، المخواة، العقيق، قلوة، القرى، بنى حسن، وفرعة غامد الزناد والحجرة.

الجدير بالذكر أن الخطط الاستراتيجية في قطاع صناعة السياحة والجهود المبذولة من قبل الجهات المسؤولة في المنطقة أحدثت تغيير ملفت، ولكن نحتاج المزيد من المشاريع الاستثمارية لتكون المنطقة وجهة سياحية من الدرجة الأولى للسياح من داخل البلاد وخارجها. تلك المشاريع ستسهم في خلق فرص عمل لسكان المنطقة وتحقيق التنمية المستدامة لتأخذ طابع التحول السياحي المتكامل وتقليل الهجرة للمدن الكبرى.

حسب دليل الخدمات السادس عشر لعام 2017 م الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء والذي ضم بيانا بأعداد المنشآت الخدمية العامة على مستوى المنطقة الإدارية، فقد بلغ عدد الفنادق بمنطقة الباحة حسب التصنيف الجديد المعتمد من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني (8) فنادق فقط ولم يذكر الدليل حجم الطاقة الاستيعابية لتلك الفنادق الثمانية. كما ذكر الدليل أنه يوجد أيضاً متحفين تراثيين فقط في منطقة ذات إرث حضاري كبير. إن الحاجة لوجود عدد كافي من الفنادق والشقق بأسعار مناسبة مع تنوع المطاعم وجودتها، وزيادة الفعاليات والمهرجانات وتوفير المواصلات العامة بالإضافة للاهتمام بنظافة المواقع السياحية والمنتزهات لأمر ضروري لمضاعفة عدد السياح من داخل وخارج المملكة لزيادة الدخل والاستثمار في هذا القطاع الهام.

فتوفر وسائل المواصلات للأماكن السياحية تعد من الضروريات الملحة لتسهيل التنقلات، مع وجود طرق تربط الأماكن السياحية بعضها ببعض. أما بالنسبة للمنتزهات الطبيعية فعددها محدود مقارنة بمساحة المنطقة، ناهيك عن افتقارها للخدمات بشكل عام مثل الكافيهات والمطاعم الدائمة أو المتنقلة والتي لا تتوفر على مدار اليوم. كما لابد من التوسع في مشاريع إحياء القرى التراثية والاهتمام بالمنتوجات اليدوية، وتوفر أسواق أكثر للمنتجات الزراعية التي تشتهر بها المنطقة.

وكمنطقة لديها مقومات سياحية طبيعية من الضروري إنشاء مراكز خدمات للسائح بكل محافظة، بحيث تتوفر فيها النشرات الإرشادية أو دليل للسائح بوجه عام، كما ولابد من إنشاء مركز للدراسات السياحية وذلك لإيجاد طرق مبتكرة للترويج للمنطقة ومنتجاتها من مهرجانات وأسواق شعبية وغيرها، مما يساعد على معرفة احتياجات الزوار والسائحين وعوامل الجذب السياحي وتنميتها لنشر الوعي بإمكانياتها وتراثها للمساهمة في تطوير المنطقة.

ولعل الترويج للمشاريع السياحية في المنطقة وتحفيز المستثمرين مع توقع العوائد المالية المُحتملة سيساهم في جذب الاستثمارات للمنطقة. ومن بين تلك المشاريع بناء قاعات للمؤتمرات والمسارح المفتوحة والمدن الترفيهية وإنشاء التلفريك وترميم الأماكن التراثية وإطلاق الرحلات الدولية إلى مطار العقيق. وحتى هذه اللحظة يمكننا القول ان المنطقة ملائمة لاستقبال السياح من داخل المملكة وبشكل محدود، ولكنها ليست جاهزة لاستقبالهم من خارجها بعد أن تفتح المملكة أبوابها للسياحة من كافة أنحاء العالم. ‏ ولعل إنشاء هيئة عليا لتطوير منطقة الباحة أصبح أمراً ضرورياً، والتي بدورها ستعمل على تحفيز صناعة السياحة لتصبح رافداً اقتصادياً هاماً.
---------------------------
الكاتبة بصحيفة الباحة اليوم الدكتورة / ضمنا بنت عبدالواحد الزهراني
باحثة في القانون البيئي ـ @AlzahraniLwayer

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 509


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
115108 عبدالله الزهراني 08-24-1439 06:24 AM
جميل جدا ان يكون للمنطقة هيئة بذلك الحجم نتمنى ذلك شكرا دكتورة

[عبدالله الزهراني]
1.00/5 (1 صوت)


115114 عابر سبيل 08-24-1439 10:42 AM
لن تكون الباحة ( باحة ) اذا اقتصرت على الباحة !!!!

[عابر سبيل]
1.00/5 (1 صوت)


115158 البترول 08-28-1439 06:46 AM
الباحة لم تخطط وتهندس بفكر حديث .. هندسة الشوارع .. شارع طالع وشارع نازل .. فكر المهندس شودري والباش مهندس طلعت .. نقلوا ما الفوه في بلادهم الى الباحة .. تخطيط المدن والبلديات ايضا لايعرفون الا الشوارع والدكاكين وغاب عن ذهنهم متطلبات الحياة واسلوب التخطيط للمدن ومايحبون يتعبون حالهم وما صار في المدن الاخري يسري على الباحة .. لا ساحات ولا ميادين ولا مواقف سيارات ولا دورات مياه ولا نوافير تكسر حدة الجبال او مسطحات .. نظام الشوارع عفى عليه الزمان ولكن هذه عقلية مهندسي الغفلة والافق الضيق واصحاب الشهادات نص كم .. اين الهندسه ؟. شكرا

[البترول]
0.00/5 (0 صوت)


115248 عبد الله غريب 09-07-1439 03:17 PM
فعلاً الباحة لازالت تعيش نمطية القرية فشوارعها لمم تتغير والتحسينات لم تغير فيها سوى الأرصفة والباحة تحتاج لإعادة تخطيط وإلا ستبقى على شارعين فقط واحد بالطول عام يعلوه واحد بالعرض باتجاه العقيق والباحة تحتاج لفتة من سمو الأمير فقط لأنه متحمس ويريدها تتغير وما عداه فهم يقولون سنبقى على ما وجدنا عليه من كان قبلنا !!
شكراً للكاتبة إثارة ما قد جف مداد أقلامنا ونحن نكتب ونطالب من قبل في هذه الصحيفة الغراء .

[عبد الله غريب]
0.00/5 (0 صوت)


115770 توفيق محمد غنام 10-24-1439 09:32 AM
أتفق معك دكتورة ...
وقد سبق وأن كتبت مقالا قبل قرابة أربعة أعوام في هذه الصحيفة يحمل ذات العنوان وذات المطالبة . تحياتي

[توفيق محمد غنام]
0.00/5 (0 صوت)


115786 توفيق محمد غنام 10-26-1439 12:45 AM
سبق وأن نشرت مقالا بهذه الصحيفة الغراء بعنوان ( هيئة عليا لتطوير الباحة ) اضم صواي لصوت الدكتورة وأتمنى ان نرى ذلك قريبا

[توفيق محمد غنام]
0.00/5 (0 صوت)


د. ضمنا الزهراني
د. ضمنا الزهراني

تقييم
4.58/10 (12 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.