الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018

06-20-1439 07:11 PM

هنا الأطاولة .. هنا نادي العين .. هنا منطقة الباحة

و.... انطلقت بيارق النصر تتموج مع نسائم الفرح .. وراحت القلوب تخفق جذلى من فرط السعادة .. في واحدة من أجمل أمسيات منطقة الباحة , وأكثرها حبورا وألقا .

فلقد سجل مساء الـ 2 من مارس 2018 .. علامة فارقة في سماء منطقة الباحة .. سجل فرحا أسطوريا غير مسبوق
في ذلك المساء المترع بالروعة احتفت الباحة بعريسها , وفارسها , وصانع بهجتها
عريس مختلف .. وعُرس مختلف .. وليلة مختلفة

مساء تبسم فيه القمر , الذي كان من حسن الطالع بدرا في ذلك المساء ( ليلة 15 ) .. وتهللت فيه الجبال بشرا وطربا .. ورددت الوديان أناشيد الفخار .
مساء فاح برائحة الكادي , وأريج الريحان , وعبق الشيح والعرعر

أما المكان فكان : ملعب مدينة الملك سعود الرياضية .. حيث تقاطرت الحشود من أنصار " العين " .. وانتظم عقدها .. فقد جاءوا ليس من كل مكان في المنطقة .. بل وحتى من كل مدن المملكة .. مرددين :
( للعين جينا .. من كل مدينة )


كانت لهم أمنية غالية .. وهدف واحد فقط وهو التأهل .. وكان يحدوهم أمل عريض بأن يكون ( العين .. يملا العين ) وأن ( يكون في يومه ) .. كي يطفئ بفنون ابدعه , لواعج الشوق المشتعل في صدورهم
فكان لهم ما اردوا .. وتحقق لهم ما تنموا .. وكانت ليلة تاريخية استثنائية , لم يسبق للمنطقة أن شهدت مثيلا لها

العين القادم من تجاويف بلدة الأطاولة .. والابن المبدع لمنطقة الباحة .. صنع " الملحمة " قولا وفعلا , وتفوق على كل شيء - حتى على نفسه – وقدم لمنطقته تذكرة " التأهل " على طبق من ذهب .

ومضى ( وثق الخطوة - يمشي ملكا ) منتقلا من دوري الدرجة الثانية إلى مصاف الدرجة الأولى ( دوري الأمير محمد بن سلمان ) بكل جدارة واستحقاق , عندما كسب السباق بكل أريحية مع شقيقه نادي الصقور بنتيجة مبهجة 3 إلى 1

ثم .. كان الكرنفال الأسطوري .. فقد زف (الباحاويون ) عريسهم (العين ) من الملعب إلى قلعته بلدة الأطاولة .. في رحلة فرح لا تنسى .

وبقي السؤال .. ماذا كسب العين بهذا النصر التاريخي ؟
والجواب : أن المكاسب كثيرة جدا .. ولعل منها أن الباحة ستكون في بؤرة الحدث الرياضي خلال العام القادم .. خصوصا والمسابقة تحمل اسما غاليا على الوطن والمواطن – اسم سمو ولي العهد

وسيكون العين سفيرا فوق العادة للتعريف أكثر بمنطقة الباحة , تلك البقعة الجميلة من أرض الوطن .

وأيضا للتعريف بقلعته بلدة الأطاولة - بوابة الباحة الشمالية -والمميزة بقريتها الأثرية باذخة البهاء

وكما هو معلوم فقد صارت الرياضة , واحدة من مفاتيح تقديم المدن والبلدان - إلى الأخرين

وأنظر – إن شئت - إلى " جامايكا " كمثال .. ذلك البلد الفقير والصغير المساحة في حضن البحر الكاريبي ، كيف صارت بلدا معروفا في ذاكرة الكثيرين , لأنها صارت منجماً لا ينضب للأبطال الأولمبيين وخاصةً في سباقات العدو .

وختاما .. نقول : شكرا لـ " العين " الذي لم يخيب الظن به , فكان كالعهد به صلب الإرادة , قوي الشكيمة .. كصلابة تلك الجبال الشمّ من حوله .

وشكرا لـ " الأطاولة " .. تلك البلدة الحالمة فوق جبال السروات , التي قدمت " العين " هدية فارهة لمنطقتها وأهلها , وأثبتت أنها ولاّدة , لا يتوقف فيض إبداعها .

وشكرا لمنطقة الباحة - من أقصاها إلى أقصاها - على ذلك الالتفاف , وتلك الحفاوة , وذاك الدعم المعنوي غير المستغرب من نفوسهم النبيلة الوفية , تجاه ناديهم نادي (العين) .

نادي العين .. قلب المعنى التقليدي السائد للمثل الدارج .. فأصبح المثل :

( العين .. تعلو على الحاجب )

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 486


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


بخيت طالع الزهراني
بخيت طالع الزهراني

تقييم
1.00/10 (29 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.