الخميس 26 ربيع الأول 1439 / 14 ديسمبر 2017

03-15-1439 01:52 PM

هل تتفقون مع من يقول أن الأحداث والصراعات السياسية والعقائدية بالمنطقة العربية لم تعد تشد الانتباه ؟ وأنها أشبه بمسلسل لم تتوفر فيه عناصر التشويق ولا الحبكة الدرامية وأن مشاهده اليومية متشابهة وأحداثه اصبحت مكشوفة؟!

في الماضي كنت أتابع* أخبار تلك الأحداث وتحليلاتها بشغف ، لكنها بقيت في ذاكرتي على هيئة تقلبات ومتغيرات غير مفهومة.

كنت أحاول فهم ما يدور في لبنان فإذا به صراع قديم بين طوائف متناحرة* تحول لتوافق بعد اتفاق الطائف الذي عمره يزيد عن عمري .

ثم يبرز حزب مدعوم من إيران يَدّعي مقاومة إسرائيل ليكسب تعاطف عامة الناس ، وفي كل مرة يهاجم السعودية ؛ تارة بالخطب الرنانة ؛ وأخرى بتفجيرات ارهابية ؛ وثالثة بدعم وتدريب الحوثيين على إطلاق الصواريخ نحو الرياض.!!

مع ترابط الأحداث حاولت فهم مايدور في اليمن ، وأنا الذي زرتها زيارة عمل* في عام ٢٠١٣ م ورأيت حينها مشهداً صادماً من نافذة سيارة* صديقي الصنعاني في وسط العاصمة :

رأيتُ عدداً كبيراً من صغار السن والشباب يتوافدون على مخيم كبير ، كان يظهر عليهم الأسى والفقر وتكسو وجوههم مشاعر الحزن الدفين على أحلامهم التي سرقها النظام السياسي لعقود من الزمن !!

سألت صديقي -مندهشاً- ما الذي يجري هنا؟!
فأخبرني أنه احتفال للحوثيين "بالمولد النبوي"* يستغلون فيه أولئك البؤساء فيرسلون بعضهم لإيران ويغدقون عليهم العطايا من أموال وغيرها ليعودوا محملين بأجنداتٍ فارسية.

ختم صديقي اجابته بسؤال مدوّي (لماذا السعودية لا تتدخل أمام هذا الخطر القادم نحوكم؟) ... لم استطع حينها الإجابة على سؤاله.

عندما انطلقت عاصفة الحزم التي عصفت بالحلم الإيراني وحولته إلى كابوس مزعج لخامنئي ومعاونيه ، أيقنت حينها بأنّ صديقي لم يعد بحاجة للإجابة على سؤاله.

انتقل بي شريط الذكريات لأحداث البحرين التي كادت تسقط في يد إيران لولا تصدي درع الجزيرة وإعادة الأمور لنصابها .

استمر ذلك الشريط الممل للعودة للوراء حتى وصل لأواخر التسعينات من القرن الميلادي الماضي مروراً ببدايات الألفية الجديدة عندما كان تنظيم القاعدة يقتل الناس عرباً وعجماً مسلمين وغير مسلمين .. ثم تظهر الأخبار والخطب الرنانة المليئة بالتهديد والوعيد للملكة العربية السعودية .

كل ذلك التهديد والخراب كان يظهر حصرياً على قناة الجزيرة القطرية .

مع مرور الوقت اختفى ذلك التنظيم وظهر غيره حاملاً ذات الأجندة واللغة الإعلامية مع تطور ملحوظ ..!

آخر فصول ذلك المسلسل مشهد قضية قطر* الذي أثبت أن المبدأ الذي تربينا عليه صغاراً (خليجنا واحد) لا يشمل قطر..

كيف له أن يشملها وإيران التي قالت عنها قطر أنها دولة "شريفة" هي ذاتها* التي صرحت سابقاً* بأن هدفها ليس تحرير القدس وأنما تحرير مكة والمدينة بل وأعلنت وقوفها الكامل مع قطر مادامت لم تعد لرشدها .

وقطر التي استبعدها التحالف العربي لنصرة اليمن تظهر وجهها القبيح اعلاميا وسياسيا بوقوفها ضد التحالف العربي مع إيران (الشريفة!)* والحوثيين بعد أن ثبت أنها كانت تسرب المعلومات العسكرية من داخل صف التحالف لصالح العدو.

أحداث كثيرة أخرى حدثت جعلتني أبدو مقتنعاً أكثر من أي وقت مضى بأن (السياسة لها ناسها) .. ولكن كنت أحاول فقط أن افهم ما الذي يحدث؟! ولماذا؟!

وأنا منهمكٌ في كتابة شريط ذكرياتي مع السياسة في هذا المقال بدا لي المشهد واضحاً أكثر من أي وقت مضى.

فكل تلك الأحداث قديمها وجديدها تتشارك في هدف واحد .. «إسقاط المملكة العربية السعودية »..

فـ قطر وحزب الشيطان والحوثيين ومن سبقهم زمنياً ليسو إلا أدوات بيد عدو ظاهر وهي إيران ومرشدها المزعوم "هتلر الشرق الأوسط" وعدو خفي يعاونها .. إنهم أدوات لمسرحية ميدانها لبنان وسوريا والعراق واليمن والبحرين وغيرها..

والقاسم المشترك بين غالبية تلك الدول أنها تشترك مع السعودية قبلة الإسلام في الحدود* ..

أعتقد أن الفرق بين رجل السياسة والمتابع لها أن الأول يتوقع الأحداث ويعمل على تسييرها ، أما الثاني فربما لا يفهمها حتى بعد وقوعها .

ختاماً: نحن نمُرُّ بمرحلة مليئة بالمؤامرات التاريخية والتحالفات الدنيئة التي تهدف لاسقاط رمز الإسلام وقبلة المسلمين .

وعلينا* أن نعي دورنا كـمواطنين وهو الوقوف خلف قائدنا وولي عهده الأمين -حفظهما الله- لمواجهة أعدائنا حتى نثبت للعالم من جديد أننا يد واحدة و نحوِّل أحلام الطامعين في وطننا إلى كوابيس لا يصحون منها ابداً.

----------------
إبراهيم سعيد بخروش

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 679


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


إبراهيم سعيد بخروش
 إبراهيم سعيد بخروش

تقييم
8.32/10 (5 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.