الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017

02-21-1439 08:20 PM

اشتهر وصف (الطرق الملتوية) للتعبير عن وجود فساد في عملٍ ما أو -على الأقل- مخالفة للأنظمة أدت لامتلاك شخص او أكثر ما ليس لهم رغم ما يقع من عواقب وخيمة وأضرار جسيمة على مصالح عامة الناس.

وأما المعنى اللفضي المباشر لكلمة (الطرق الملتوية) فيقصد به الطرق التي يسلكها الناس وتتصف بكثرة المعطفات .

ونادراً ما يجتمع الوصفين في آنٍ معاً .

خذ أمثلة على ذلك:

* الطريق الدائري بالباحة الذي شكلت لأجله لجنة قبل سنوات للتحقيق في شبهة فساد فكانت النتيجة اكتشاف طرق ملتوية أدت لمرور مسار الطريق على ممتلكات بعينها حصل أصحابها على تعويضات كبيرة لم يكونوا يستحقونها ، مما أدى لتأخر المشروع واستياء المجتمع والمهتمين وبعد صبر طويل عادو ليطالبو بسرعة تنفيذ الطريق بعلاته والتواءاته.

* أيضاً الطريق الرابط بين محافظتي العقيق والقرى:
الذي بدأ العمل فيه قبل عشر سنوات ومعه بدأت أحلام الناس وحتى الآن لم ينجز الطريق ولا يوجد أي آلة تعمل بالمشروع.

أحد الآباء حدثني أن حلمه قبل عشر سنوات أن ينجز هذا المشروع ليستفيد منه أبنه الذي يدرس في الجامعة الآن ويقطع ٢٢٠ كيلو متر يومياً ، قلت له -مواسياً- : لا تيأس فربما يتخرج ابنك فيصبح مشرفاً على المشروع ويساهم في انجازه بعد أن عاش معاناةً لم يعشها من مروا على المشروع طوال السنوات العشر الماضية.

* من تلك الطرق الملتوية أيضا طريق ترابي اسمه طريق (السلمة) يربط شرق محافظة القرى (بيدة ومعشوقة والخيالة) بغربها وخصوصاً مستشفى القرى العام .

ولو علمت شركات بيع سيارات الدفع الرباعي عن ذلك الطريق لقامت بتصوير الإعلانات لسياراتها أثناء تسلقه لوعورته وخطورته ، وأضمن لها تحقيق مبيعات عالية في ضل الكساد الحالي في سوق السيارات .

لسوء حظ الأهالي أن هذا الطريق ليس ضمن أولويات وزارة النقل لأن مسئوليها لا يعرفون مكانه ولم يكن ذلك الطريق يوماً أملهم بعد الله في نجاة حبيبٍ يصارع الموت.

* من تلك الطرق أيضا : طريق معشوقة بيدة .. فإحصائية سريعة لعدد الوفيات في هذا الطريق خلال السنتين الماضية نلحظ أنها تصل لـ ( ٢٥ حالة وفاة) ... وهذا يكفي لانتعاش ضمير أي مسئول .

أما الضمير الميت (فلا أمل في عودة غائب رحل)

أختم بأغرب الطرق الملتوية ...

ليس تعثر فتح طريق جديد !! بل جاوزه إلى إخفاء طريق قائم عن الوجود وتعثر بديله.

هل تذكرن معي ماكان يسمى بطريق عقبة الملك خالد الرابط بين محافظة قلوة ومحافظة بني حسن والرهوة بمنطقة الباحة .
لقد أُغلِق قبل سنوات وأزيلت معالمه بحجة تنفيذ طريق بلا منعطفات .. فاختفى الطريق بمنعطفاته وانقطع الأحباب والأصحاب عن بعضهم البعض..
فعظّم الله أجر من كان يستفيد منه .!!

عزيزي القارئ: سأخبرك بخبرٍ أرجو ألّا تنقله لأحد :
«يوجد المزيد من الطرق الملتوية لا يتسع المجال للحديث عنها»..

ختاماً اعتقد بأنّ مشاريع تلك الطرق الحيوية لن ترى النور مالم يتم القضاء أولاً على الطرق الملتوية وطمسها من الوجود .

والله من وراء القصد
-------------------------------
بقلم : ابراهيم سعيد بخروش ـ @IbraheemAlghamd

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1195


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الطرق الملتوية
الطرق الملتوية

تقييم
7.36/10 (7 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.