الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

01-08-1439 11:43 PM

قال الله تعالى " هل جزاء الإحسان إلا الإحسان". وقال الشعر " احسن إلى الناس تستعبد قلوبهم". انعم الله سبحانه وتعالى على أهل هذه البلاد بنعم كثيرة لا تحصى ولا*تعد، ومن تلك النعم أن سخر لهم من يخدمهم من إخواننا واخوتنا المسلمين وغيرهم من جنسيات مختلفة. وبقدر إحسانك لهؤلاء الجنسيات بقدر ما تحصل من أجر عند الله عز وجل أولا وآخرا ثم من مكفوليكم. ما دعاني إلى ذلك أن الله سبحانه وتعالى أنعم علي باستقدام سائق من الجنسيةالسيريلانكية.

واستمر يعمل لدي لمدة عامين متتالين، وكان يؤدي عمله بإخلاص وتفان. وكنا نعامله كإنسان له حقوق وعليه واجبات، احترام متبادل وود وتقدير. وهذا ما حثنا عليه ديننا اسلامي الحنيف، ووجهنا بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم، من خلال القدوة الحسنة. ففي الحديثالذي رواه أنس بن مالك رضي الله أنه قال" خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنوات ما قال لي أفٍّ قط. ولا لشي عملته لم عملته، ولا لشيء تركته لم تركته". وقد طلب هذا السائق الإجازة الاعتيادية له للذهاب إلى بلده لزيارة أهله. وعند الانتهاء من إجراءات السفر توسل*إلي أن أزوره برفقة اهلي إلى بلده وكرر هذا التوسل فاستجبت لطلبه.

وحزمت حقائبنا وسافرنا إلى هناك أنا وزوجتي. إلى جزيرة جميلة في سيريلانكا يقطنها هو وعائلته. فاستقبلنا استقبالا يعجز الكلام عن وصفه، ولم يتركنا نذهب إلى الفندق أو شقة مفروشة . بل أصرّ على أن كل*شيء مرتب ، من حيث السكن والسيارة وكذلك الضيافة. تعجبت من فعل هذا الرجل وما قدمه لي ولزوجتي من تسهيل مهمة صعب في السياحة واللغة واعداد الأطعمة وغيرها. بل كان يحاول أن يقدمها لنا بالطريقة السعودية كي لا نحس أننا في غربة.

لقد كان وعائلته وأقربائهم جميعهم مجدين*لخدمتنا. استضافوا امرأة قريبة لهم لتكون مترجمة لزوجتي، حتى تعرفت على كل ما يدور في تلك البلاد الجميلة من عادات وتقاليد وأعراف ومعالم سياحية وغيرها، ألأمر الذي جعلنا نستحيي من المكوث طويلا ، فاضطررنا إلى اختصار مدة الرحلة كي لا نثقل عليهم. ولا نحمله هو ما لا*يطيق لاسيما وأننا نعلم قدرته المالية. فهو واسرته الكريمة واقربائهم لم يدعونا ولو للحظة واحدة بدون أن يخدمونا خدمة راقية. لقد أثرت تلك الرحلة في أنفسنا كثيرا وذلك الاستقبال الجميل الذي لم يخطر على البال وذلك الكرم الحقيقي عند أولئك الناس. لقد ارتسمت على وجوههم*ملامح الحزن لفراقنا. راغبين منا البقاء مدة اطول.

تعجبت من فعل هذا الرجل الذي أتى إلى بلادنا لحاجته للمال، تاركا بلده واهله. فهو لم يكن غنيا حتى يقوم بهذا الاكرام، وهذه المعاملة الحسنة، التي أعجز والله عن وصفها.*ولكنني أعزو ذلك إلى ان المعاملة الحسنة التي تقدمها ستجد من يقدرها ويحترم ذلك.

لقد نقلت إليكم هذه الواقعة ليقيني أن أهل هذه البلاد الطاهرة لديهم من العمالة خصوصا المنزلية الكثير جدا ويحتاجون إلى معاملة حسنة حتى ينالوا الأجر من الله عز وجل*والحب من عباده.
--------------------------------
علي بن صالح الفقيه

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 369


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
111903 عابر سبيل 01-10-1439 01:25 PM
بارك الله فيك وجعل ما تقوم به في موازينك الصالحة فأنت بهذا السلوك تمثل السلوك الإسلامي النبيل الذي وبكل أسف ضيعه البعض واصبح تعامله ماديا وهذا في الحقيقة أساء لسمعة هذه البلاد ومكانتها فليت الجميع يتعلم من درسك هذا وفقك الله
اللهم استعملنا في طاعتك وفيما يرضيك عنا ياحي ياقيوم
الدين المعاملة ... لك التحية

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


علي بن صالح الفقيه
علي بن صالح الفقيه

تقييم
8.30/10 (9 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.