الخميس 26 ربيع الأول 1439 / 14 ديسمبر 2017

12-26-1438 12:11 AM

سأل رجل نبي الله موسى عليه السلام: من هو أعلم أهل الأرض؟
فقال: موسى أنا!، فأوحى الله إليه أن هناك من هو أعلم منك!
قرر موسى أن يرحل إلى هذا العالم ليستفيد منه.
كانت الرحلات العلمية، والرحلة من أجل العلم إحدى وسائل التعلم.. القدماء كانوا يضربون الأرض لطلب حديث أو بحث مسألة.. اليوم تقربت إلينا مسافات العلم وصارت علوم الدين والدنيا بين يديك بضغطة زر.

قرر النبي موسى المضي إلى الخضر - عليهما السلام- حتى أنه قال: "... لا أبرح الأرض حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقباً.." ما أجمل أن يكون لدى الطالب هدف يسعى له، ومنارة علمية يؤمها.

وبعد بحث التقى موسى بالخضر، عند المكان المحدد الذي فقد فيه الحوت.. طلب منه أن يصحبه ليتعلم منه.. وصحبة العلماء وسيلة علمية، لعل الموهوبين وطلابنا يركزون على هذه الوسيلة.. فلقاء العلماء في أي مجال علمي يفيد الطالب وينمي مهاراته ويزيد معلوماته ويرفع خبراته.

وافق الخضر على صحبة موسى له، شريطة ألا يسأله عن شيء حتى هو الذي يبينه له.. انطلقا وركبا السفينة فقام الخضر بخرقها فاعترض موسى عليه.. فذكره بالشرط الذي بينهما وهو ألا يعترض.. فاعتذر موسى وبين أن السبب في اعتراضه النسيان.. في الموقف الثاني قتل الخضر الولد، فأنكر عليه موسى.. وفي النهاية لم يعتذر بالنسيان، ووضح له أن إذا اعترض عليه مرة أخرى سيكون الفراق بينهما.
النسيان عذر.. وعلى المدرسين قبوله، أحد مدرسينا – في أيام الطيبين- لم يكن يقبل عذر النسيان وكان يقول للناسي: رح بلط البحر بها!!

كما أن السؤال أداة معرفية واستكشافية.. فالطالب الذي يسأل ويستفسر هو طالب ذكي يجيد الغوص في المعرفة.. فهناك فرق بين الطالب "الهزاز" الذي يهز رأسه بالموافقة، وفرق بين من يسأل ويعترض وينتقد.. الأول جامد، والثاني متفاعل يفيد ويستفيد.

بعد الفراق، أخذ الحضر يفسر لموسى تلك المواقف.. فخرق السفينة؛ لأنها لفقراء وهناك ملك ظالم يصادر كل سفينة صالحة على أهلها.. فخرق السفينة أهون من مصادرتها، والضرر الأخف أهو من الضرر الكبير.. قتل الولد؛ لأنه إن بلغ سيكون كافراً وعاقاً لوالديه.. ألم فراق الولد في الصغر أخف مصيبة من ألم عناده وطغيانه في الكبر.. بناء الجدار مع أن أهل القرية لم يقدموا الضيافة للخضر وموسى؛ لأنه كان لولدين يتيمين وتحته كنز.. ليس لهما ذنب في لؤم وخبث سكان القرية.
على الطالب أن يتعلم أهمية التأني في الأمور، وألا تأخذه العجلة في الحكم على الظاهر دون استفسار وسؤال وبحث.. وعلى الأستاذ أن يدرك أن الطالب الذي أمامه ليس له دخل بانحراف أبيه، ولا بمشاكل والده إن كان الأستاذ تمشكل معه.

وفي الأخير..
قصة موسى والخضر علمية تعليمية، فيها الكثير من الآداب والدروس التي ينبغي على الطالب وأستاذه ووالديه أن يحرصوا عليها، وينهلوا منها، والعمل بتوجيهاتها.. فدرس الحصة الأولى في بدايات العام الدراسي بالمدارس ينبغي أن يكون تحفيزاً وتحبيباً إلى العلم.. فالأفراد والشعوب والأمم لا تنهض إلا بالعلم، ولا تتخلف إلا بغياب المعرفة والثقافة.

__________________________________
• كاتب إعلامي

للتواصل
تويتر: @alomary2008
إيميل: alomary2008@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1024


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
111673 البترول 12-26-1438 11:04 AM
الف لا شيء له ،، الباء نقطه من حدر والتاء نقطتين من فوق .. ضرب زيد عمروا،، من زرع حصد ،، اغسل وجهي بالماء الساخن والصابون .. وفي المتوسط انقليزي ،، اخبرت جدتي عنه ،، قالت علمني .. قلت علموني ،، ابي سيدي ،،. Abc d .. قالت المح نحاها كما كلامنا وهم صادقين ابوك سيدك ..خريج متوسطة ذاك الزمان يتفوق على من رصع اسمه وزخرفه بحرف الدال المزيف في زمان الغش والتدليس ..

[البترول]
0.00/5 (0 صوت)


علي بطيح العمري
علي بطيح العمري

تقييم
10.00/10 (2 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.