الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

09-06-1438 02:47 AM

ما أن يهل شهر رمضان من كل عام حتى تمتلئ أسواقنا بأصناف عديدة من مختلف الأغذية والمشروبات .. وبكميات كبيرة . يقبل عليها الكثيرون بشراهة وكأنهم كانوا – من قبل – صائمين عن الأكل والشرب . فلا تجد موقفا لسيارتك حول تلك الأسواق ، وإن دخلت فبالكاد تتحرك بين المتبضعين خاصة في الأيام الأخيرة التي تسبق الشهر . وإن نظرت إلى عرباتهم التي يدفعونها تجدها “متروسة” بأكثر من طاقتها بأنواع الأطعمة وكأنها ستنعدم بعد أيام قلائل ، يصطفون بشكل متكدس أمام الكاشيرات ولمدد غير قصيرة حتى ينتهوا من دفع الحساب بمبالغ كبيرة لينصرفوا إلى منازلهم بالغنيمة!

وربما عادوا مجددا وعبأوا عرباتهم لشراء ما فاتهم في جولتهم الأولى وبنفس الأسلوب . ولو ذهبت إلى المسالخ لظننت أننا نعيش أزمة أو كأن اللحوم مقطوعة من خلال التزاحم عند شراء الخراف والتسابق عند الذبح بمشاهد تدعو للدهشة والعجب!! ولو رآنا من لا يعرف الإسلام لتوقع بأن رمضان مخصص لزيادة الأكل وليس للصيام والذي من حكمة مشروعيته تجرع الجوع والإحساس بمشاعر الفقراء الذين يعيشون تلك الحالة باستمرار فلا يجدون ما يسد رمقهم في كثير من الأحيان . ليتحرك جانب الإحسان لدى الآخرين ممن أنعم الله عليهم من المسلمين تجاه أولئك المحتاجين والمعوزين .. لتكون المبادرة بأداء الزكوات وتقديم الصدقات بما يضمن التكافل الاجتماعي المطلوب .

لكن الانصراف إلى شراء الأطعمة بنهم يجعل تفكيرنا ينصب على تحقيق الشبع حد التخمة قبل التفكير في الصيام وما يحقق للنفس من هدوء وصفاء . وبالتالي يقبل شهر رمضان المبارك وينتهي وقد تحول كل شيء إلى ضده تماما ! فما يفوت في النهار يتم تعويضه في الليل بعدد وجبات أكثر تصل إلى درجة الإسراف وربما معظمها لا تفيد صحيا بل تتسبب في رفع معدل الدهون وزيادة الأوزان بما يتبع ذلك من مشكلات صحية .

كما يتحول ليلنا إلى نهار بحركة تجارية مستمرة طوال الليل وسهر متواصل من قبل بعض الأسر مع البرامج والمسلسلات والفكاهات حتى الفجر ونوم متواصل إلى قبيل المغرب من بعض الأفراد.

وتكثر المسابقات في الصحف والإذاعة والقنوات التي في الغالب تكون على حساب الوقت الأهم والتي تصرف الكثيرين عن تلاوة القرآن وتدبره إلى دخول المسابقات والبحث عن الإجابات والحرص على حل أسئلتها للفوز بجوائزها المغرية .

وبدلا من أن تكون أيام شهر رمضان أيام جدية وعمل نجد عددا من الموظفين يحولونها إلى أيام خمول وكسل فلا يؤدون واجباتهم كما ينبغي بحجة الصيام وكأن ذلك يجوِّز لهم التأخر والغياب وعدم إكمال أعمالهم وتعطيل مصالح الناس!

وزيادة على ذلك نرى أناسا تفسد أخلاقهم وتسوء طباعهم وتزيد مشكلاتهم وتكثر خصوماتهم معتقدين بأن الصوم يبرر خطأهم وسوء أفعالهم.

فكم نحن بحاجة لأن نعرف معنى الصيام وأحكامه وحكمته بمفهومها الدقيق وأن يكون ذلك دافعا لنا جميعا لعمل أفضل وحياة أجمل وتجارة أربح ليس في رمضان فحسب بل في كل الأشهر والأعوام.
-----------------------
عبد الناصر بن علي الكرت

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 457


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
109981 فهد الشدوي 09-06-1438 10:22 AM
رائع استاذ عبد الناصر ..
ونتمنى أن يكون هناك مبادرات اجتماعية لتكثيف جوانب التوعية والتثقيف لمواجهة هذه الظاهرة العارمة ...

[فهد الشدوي]
0.00/5 (0 صوت)


109982 البترول 09-06-1438 11:14 AM
في بعض المناطق الصيام عادة .. تسمع المواعظ عن دار الفناء والزهد فيها وترك عمارتها .. وتسمع اصوات المكيرفونات وجلبة الاصوات وتداخلها .. ولاتستطيع ان تصلي في جامع لان اصوات المكرفونات توذي السمع حتى ان صوتها لايتشتت الا بعد عدة كيلومترات ويسبب متاعب صحية لبعض الناس .. اماعن طباعهم فنسخة من تضاريس ديارهم قسوة وغلظة وجفاف وجفاء .. والانسان ابن بيءيته .. والسعيد من كان بعيد .. شكر

[البترول]
1.00/5 (1 صوت)


109993 عابر سبيل 09-07-1438 12:07 AM
بكل أمانة مازلنا نحتاج للكثير من الوعي والثقافة

من المضحك وأنا في أحد الأسواق رأيت انسان يتبضع ويأخذ من كل شيء تقريبا فسألته فضولا عن بعضها ما هذه ؟؟ فقال لا أعرفها !! طيب لماذا اخذتها ؟؟ قال يمكن يعرفونها في البيت !! حاولت اتدخل . فقال : فكنا ؟؟؟؟!!!! ضحكت وانصرفت

مشكلتنا كبيرة في كثير من تصرفاتنا حتى مع أمور ديننا !! حتى مع مساجدنا !! اختلاف داخل المسجد حول شباك ومكيف ومروحة !!!! بعض الأئمة امره عجيب وغريب تذكره بما ورد من أقوال نبي الهدى صلى الله عليه وسلم وأقوال العلماء في كيفية الصلاة والدعاء والصوت !! فيبادرك بالعناد !! لا حول ولا قوة الا بالله .. نحن بحاجة كبيرة جدا للوعي ! اللهم استعملنا في طاعتك وفيما يرضيك عنا وارزقنا الاخلاص في القول والعمل فكل عمل تعبدي يتنافى مع الاخلاص لا قيمة له
للجميع التحية وأطيب الدعاء

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


109994 عابر سبيل 09-07-1438 01:17 AM
بكل أمانة مازلنا نحتاج للكثير من الوعي والثقافة

من المضحك وأنا في أحد الأسواق رأيت انسان يتبضع ويأخذ من كل شيء تقريبا فسألته فضولا عن بعضها ما هذه ؟؟ فقال لا أعرفها !! طيب لماذا اخذتها ؟؟ قال يمكن يعرفونها في البيت !! حاولت اتدخل . فقال : فكنا ؟؟؟؟!!!! ضحكت وانصرفت

مشكلتنا كبيرة في كثير من تصرفاتنا حتى مع أمور ديننا !! حتى مع مساجدنا !! اختلاف داخل المسجد حول شباك ومكيف ومروحة !!!! بعض الأئمة امره عجيب وغريب تذكره بما ورد من أقوال نبي الهدى صلى الله عليه وسلم وأقوال العلماء في كيفية الصلاة والدعاء والصوت !! فيبادرك بالعناد !! لا حول ولا قوة الا بالله .. نحن بحاجة كبيرة جدا للوعي ! اللهم استعملنا في طاعتك وفيما يرضيك عنا وارزقنا الاخلاص في القول والعمل فكل عمل تعبدي يتنافى مع الاخلاص لا قيمة له
للجميع التحية وأطيب الدعاء

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


عبد الناصر بن علي الكرت
عبد الناصر بن علي الكرت

تقييم
10.00/10 (3 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.