الأربعاء 29 ذو الحجة 1438 / 20 سبتمبر 2017

07-22-1438 03:51 AM

تعد الكتابة وسيلة معبرة عن آراء الإنسان وأفكاره ، ونقده وآلامه، وهي طريقة فاعلة في نشر الانتقادات ، وعرض الاقتراحات ، وطرح التطلعات، والتي لها في ذلك ألفاظها، وعبارات صياغتها ؛ التي ينبغي أن تكون للقارئ جاذبة ملفتة ، ونافعة مقنعة .

وتزخر الساحة الثقافية في بلادنا بكتابات كثيرة متنوعة، تضخها المطابع الورقية، والقنوات الإعلامية المتعددة، ففي كل دقيقة تخرج للمتلقي كتابات علمية بحتة؛ لها تدقيق وتوثيق، وهي التي تجعله يحرص على الاطلاع عليها ، كما يحرص على استيعابها، وحق لأصحابها التوقير والإجلال، والتقدير والاحترام، ومنها ما تكون أدبية واجتماعية، كالقصة والرواية، والمسرحية والمقالة، والتي فيها غث وسمين، وقوي وضعيف، ورافع ووضيع.

وإن المتابع لبعض الإصدارات المطبوعة، أو للمواقع الإليكترونية المختصة، أو للأعمال الفنية والدرامية؛ سيجد أن فيها كتابات رصينة، لها مقاصد ثمينة، وفي مقابل ذلك سيرى أن هناك كتابات هزيلة، ومشاركات ضعيفة، وفيها ما يتضمن التخريب والتغريب ، والإفساد والتضليل، بل وفي بعضها تلميحات وتصريحات مخالفة لأمور شرعية ، وفيها ماهو مشوه الصورة، بعيد عن الحق والفضيلة.

أنظر مثلاً إلى الكتاب الليبراليين؛ الذين تفرغوا لمقارعة التيار الاسلامي، ووظفوا أقلامهم نحو التطاول على الدعاة والمصلحين ، وتشويه صورتهم ، والتقليل من أعمالهم، واستعداء السلطة ضدهم ، وقصر الوطنية على من يحمل فكرهم، بينما اهتموا بالتطبيل للأخسرين أعمالاً، والتبجيل للضالين والمضلين سبيلاً، وحجتهم في ذلك دعوى التحرر والتقدم والحضارة، (فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون).

كـم من عـالـم متفضل قـد سبّه
من لا يـسـاوي غرزةً فـي نعلهِ.

وإن من ينظر في أحوال هؤلاء الكتاب، ويتابع حراكهم؛ سيجد أنهم ليسوا أنقياء فكر، ولا أصفياء توجه ، ولا هم مؤهلين للبوح الصالح، ولا للنقد الطاهر، ولا للطرح الصادق، فأغلب مقالاتهم تزوير وبهتان، وتضليل وإضلال، وتكرار في نفس المدار، ( وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون).

إن هذه الطائفة من الكتاب؛ لاتزال تصول وتجول ؛ دون رقيب ولا حسيب، حيث وجدت الفرصة في التعبير والنشر ؛ بأطروحات زائفة، ونقاشات زائغة؛ لن تنفع الذين يتابعونهم في دنياهم، ولن تفيدهم في أخراهم، وإن صفق لهم المعجبون، أو طبل لهم المطبلون، وزمر لهم مزمرون، قال تعالى: ( ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يظلونهم بغير علم ..) .

وما من كاتب إلا سيفنى
ويبقى الدهر ما كتبت يداه.
فلا تكتب بكفك غير شيء
يسرك يوم القيامة أن تراه.

والواجب أن يرتقي كل كاتب بفكره وتفكيره ، ويحترم عقلية قرائه، بأن يتوقف عن نشر ضلالاته، وإظهار سخافاته، ( فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)، كما يجب أن نحمي أنفسنا من تلك الأبواق الضالة، والأصوات الهدامة، التي تعبث بالثوابت، أو تنشر الفكر الشاطح، وذلك بدحض أقوالهم، وتفنيد افتراءاتهم، والكشف عن خططهم البائرة، ومخططاتهم الخاسرة.

------------------

د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1192


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
108679 يوسف الغامدي 07-22-1438 03:13 PM
نعم اخي الكريم اغلب الكتاب لو تمعنت بالصحف لوجدت ايا منهم لاتخلوا مقالاته من نعت الدعاة والوعاظ بما ليس فيهم والتقليل من شانهم وتحقيرهم وهذا والله من قلة الادب والجهل المركب ن مهما بلغ من درجات علمية .
والععيب واللوم على وزارة الثقافة والاعلام المعنه التي اعطتهم اكبر من حجمهم وتركت لهم العنان ليتخذوا الصحف والمنابر الاعلام في تشوية صورة الدين واهلعه
ولي مقال نشر قبل زمن حول هذا الموضوع بعنوان هل يصبح الاعلام عدوا للاسلام

اشكر لك طرح هذا الموضوع حفظك الله .

[يوسف الغامدي]
3.00/5 (2 صوت)


108680 د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده. 07-22-1438 04:32 PM
تصويبات:
للآية(الذين يضلونهم...)
وفي بيتي الشعر:
كـم عـالـم متفضل قـد سبّه
يسرك في القيامة أن تراه.

[د.عبدالله سافر الغامدي ـ جده.]
0.00/5 (0 صوت)


د.عبدالله سافر الغامدي
د.عبدالله سافر الغامدي

تقييم
8.74/10 (8 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.