الأربعاء 29 ذو الحجة 1438 / 20 سبتمبر 2017

05-15-1438 11:00 PM

شعرت بكثير من السعادة والسرور عندما رأيت عدداً من شباب قريتي كغيرهم من شباب بعض قرى منطقة الباحة يستصلحون أراضي آبائهم وأجدادهم ويعودون مجددا لزراعتها ، والاستفادة منها ، ويعيدون لها وهجها ونضارتها بعد أن هجرت ردحا من الزمن ، لاتجاه الناس للوظائف الحكومية والأعمال الأخرى التي تدر عليهم دخولا أعلى .

ومع هذا التخلي تحولت تلك المزارع الخضراء ذات العطاء إلى أراضٍ مقفرة غبراء تشكو حالها وتندب حظها ,بعد أن تهدمت ( معارقها ) جدرانها, وانجرف كثيرا من تربتها,وانهارت ( وسايفها ), وامتلأت ( ساندتها ) جنباتها بأكوام الرمل والأحجار ,وعاشت فيها أشجار الطلح وعاثت بها الأشواك وكأنها تعلن احتجاجها على هذا الهجران القاسي والترك المؤسف بعد أن كانت مصدرا هاما لمعيشتهم طوال الأزمان ،

عندما كانت تفيض بسنابل الحنطة وعذوق الذرة وقرون ( البلسن والدجر ) الملأى بالخير تتمايل مع النسمات المنعشة تشنف بحفيفها ووشوشتها أسماع المزارعين فتشكل مع صوت السواني قيثارة جذلى تحرك فيهم المشاعر الجميلة فيطربون ويغنون دائما بألحان عذبة، فرادى وجماعات، وهم (( يحرثون ويدمسون ويقصبون ويسوقون ويحرفون ويحمون ويسبرون ويصرمون وينقلون ويديسون ويذرون ... ))

وهذه الكلمات يعرفها الذي عاشوا تلك المرحلة حينما كانوا يتلذذون ( بالفريكة والشويطة ) كنوع من الوجبات الشهية السريعة في الوادي قبل أن يصل المحصول إلى مرحلة الحصاد .حيث تجد الكثيرين في حقولهم وهم في تمام الصحة وغاية السعادة سواء الرجال أو النساء على حد سواء.

الزراعة كما يعلم الجميع من أهم المتطلبات الأساسية والاحتياجات الحياتية لسكان أي بلد من البلدان ، ومن الواجب الاهتمام بها على النحو الذي يجعلنا لا نعتمد كليا على ما يصلنا من الخارج .

إن عودة أولئك الشباب لزراعة البلاد أمر يستحق الإشادة والثناء ونتمنى لو نرى جميع القرى بتلك الصورة الرائعة التي لا زالت في المخيلة لمدرجات جبلية بديعة من القمم حتى السفوح وأودية جميلة بمناظرها الخلابة وخمائلها الساحرة وجداولها المنسابة وحقولها المغدقة وطلعها النضيد وثمارها اليانعة .

والمعروف أن الدين الحنيف يحث على الزراعة وفِي الحديث الشريف ( إن قامت القيامة وفِي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا تقوم حتى يغرسها فليغرسها ) ,وفي ذلك دلالة على تلك الأهمية . وفِي حديث آخر ( ما يغرس مسلم غرسا فيأكل منه طير أو إنسان أو دابة إلا كان له صدقة ) أو كما قال عليه السلام . وهذا أيضا تأكيد على خيرية العمل الزراعي وفائدته للمزارع في الدنيا والآخرة .

وأتصور أن الظروف الحالية مناسبة خاصة مع وجود وسائل الري الحديثة بواسطة التقطير ونحوه وتوفر الأدوات والتي يمكن من خلالها زراعة كافة الأصناف الملائمة لظروف المناخ .. لا سيما وأن التربة في منطقة الباحة تحديدا تعد من أخصب أنواع التربة في العالم – طبقا للدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي – وهي ثروة بحد ذاتها يحسن استثمارها والاستفادة منها بشكل أفضل .

------------

عبد الناصر بن علي الكرت

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 583


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
107220 متابع 05-17-1438 09:20 AM
نتمنى لكن جيل اليوم لايستطيع التفرغ للزراعة اذا كان يملك وظيفة
فهي فرصة للمتقاعدين ليشمروا عن سواعدهم وشكرا

[متابع]
4.00/5 (1 صوت)


ردود على متابع
أبو زهير 05-19-1438 12:42 AM
الوظيفه ما تمنع من قيام اي شخص بالزراعه ويمكن زراعة الاشجار المثمره وما تحتاج تفرغ كما ذكرت ويمكن يقوم بها اي شخص موظف او متقاعد وكثير ناس زارعين اشجار فواكه منوعه ومستفيدين منها وهذا ما يكلف كثير

107342 اقتصادي متمكن 05-22-1438 05:33 AM
ياشباب ابومهدي تكلم بوضوح للمطاليق اللي يبون اللقمه الحلال ولايعرفون كثر النوم الاتعلمون ان دخل البيت المحمي الواحد يتجاوز اربعين الف ريال صافي يعني ثلاثه بيوت بمائة وعشرين الف ريال يعني عشرة الف ريال الشهر وين تحصلها ماسالتم نفسكم ليش المصاريه والهنود يزرعون الارض عندنا مستفيدين صح اما المتقاعد فيكفيه العمل للاخره اخذ من الدنيا الكثير واسال الله للجميع الخير

[اقتصادي متمكن]
5.00/5 (1 صوت)


ردود على اقتصادي متمكن
متابع 05-30-1438 12:28 PM
يعني انت طبقت الدارج عن الكتقاعدين

مت قاعد

ليس عيبا ان المقاعدين يعملون معظمهم مالوا لم يتجاوزو الستين عاما

107345 يوسف الغامدي 05-22-1438 01:43 PM
احسنت القول والحديث عن هذا الجانب المهم ، بوادر طيبة للمنطقة ككل وهذا مانسعى الى تحقيقة بإعادة تأهيل المدرجات الزراعية للحفاظ على البيئة عموما وتخزين المياة ذاتيا فقد تدمرت البيئة وجف الدرع العربي واذا لم نتدارك الوضع بزراعة المدرجات واعادة تأهيلها فذلك مؤشر على هلاك الاجيال القادمة عطشا وتصحرا وزيادة الكوارث الطبيعيه للبيئة والانسان على حد سواء .

[يوسف الغامدي]
5.00/5 (1 صوت)


107357 انشاء اكبر مزرعه 05-23-1438 11:08 AM
مساحه ارض كبيره جدا زراعه كافه الفواكه فقط فيها بالالاف مشمش عدد خمسه الاف شجره خوخ خمسه الاف شجره كمثرى خمسه الاف شجره برتقال خمسه الاف شجره وهكذا كلها في مكان واحد مختار بعنايه وسقيها مجانا من ماء السدود كي تكون اقل كلفه وتكلفه وتحقيق العمل الالكتروني فيها اكثر من البشري والاستفاده حتى من ورقها سيكون لها فوائد اجتماعيه وعلميه وعمليه وطبيه واقتصاديه واكتفاء ذاتي يحتمل يصل للتصدير وتحقق للنفس والعقول اشياء ممتازه وايضا تعلم الصبر والكفاح والسعاده الا ترى ان اسعد الناس هم الفلاحين

[انشاء اكبر مزرعه]
0.00/5 (0 صوت)


عبد الناصر بن علي الكرت
عبد الناصر بن علي الكرت

تقييم
9.75/10 (7 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.