الخميس 26 ربيع الأول 1439 / 14 ديسمبر 2017

04-13-1438 02:38 PM

حددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) يوم 18 ديسمبر يوما للاحتفاء باللغة العربية على غرار اللغات الأخرى، وهو استشعار من المنظمة لمكانتها، وعمقها التاريخي، ومكانتها المعرفية، ولكونها أداة للتعبير في كافة المجالات الأدبية، وقد اعتبرتها المنظمة اللغة السادسة لها. إلا أن هذا الاحتفاء من أهل اللغة العربية أصبح شعارات وتقارير، ولا يرقى أن يكون تعميقا وتجذيرا لمكانتها، وأصبح مكررا في كل عام، وانحاز هذا الاحتفاء إلى البرامج السنوية التي حفظت برامجها وأجندتها، وباختصار يتمثل أغلبها في الآتي:

(افتتاح-مطويات- معارض– مجسمات–لوحات ...) والمفارقة العجيبة أن من يكتب هذه اللوحات، ويصنع المجسمات وافدون أعاجم في أغلبهم، أما العربي الفصيح فليس له إلا الفرجة والتصفيق! وأصبح هذا الاحتفاء لا يقدم ولا يؤخر في غرس حب اللغة العربية لدى الناشئة، ولا يبرهن على النية الصادقة لتعلقنا بلغتنا العظيمة، ولا يشعر العالم بفخرنا بلغتنا، والمفترض أن يكون الاحتفاء باللغة العربية يتخذ شكلا آخر، وثوبا براقا، وطريقة مختلفة، تنتهج التكامل والبناء في كافة فعاليات الاحتفاء، وتخرج مكنوناته، وتشهر أساليبها، وتنشر بلاغتها، كما قال حافظ إبراهيم:

(أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي) فأين التعريف بعلماء اللغة العربية: كابن فارس.. وابن جني.. والجوهري.. والخليل بن أحمد الفراهيدي.. وسيبويه.. وابن منظور.. والهمذاني. هذه الجهود لا تبرزها لوحة معلقة على جدار! أو مجسم على رف! نريد ندوات من مختصين، ومحاضرات، ومهرجانات، وأن يعود المسرح ليؤدي دوره في إبراز جمال اللغة العربية، ودراما هادفة تجعلنا نفاخر بلغتنا. ثم نعرّف بلغتنا ونرسخ مكانتها: فهي لغة القرآن الكريم، وتحتوي 28 حرفا، وهي لغة العبادات لجميع المسلمين، كما أن الخط العربي من أجمل الخطوط في العالم.

نريد أن نبرز جمال اللغة العربية ومصطلحاتها، وبلاغتها، وفصاحتها، ودقتها في تحديد الأشياء، والتعبير عن المشاعر، نريد الطلاب أن يخرجوا في مهرجانات للإلقاء والأدب والفصاحة، نريدهم أن يكتبوا مقالات، وقصص قصيرة، وعبارات تطرب القارئ، وتهز السامع. أما ما يحدث اليوم، فغير مقبول: فندخل المعارض صامتين! ونشاهد اللوحات مشدوهين! ونشير إلى إعجابنا بالمجسمات بهز الرؤوس! وعند خروجنا من الاحتفاء نشعل الأكف بالتصفيق المبعثر! وكأننا نحتفل بالصمت لا بالفصاحة! اللغة العربية هويتنا، وشخصيتنا التي نفاخر بها في المحافل، وهي التي يصغي لجرسها هيبة وإجلالا من لا ينطق بها؛ فكيف بمن كانت اللغة العربية جذور قلبه، وأغصان روحه المثمرة، وشذا لسانه.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 691


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عبدالرحمن علي حمياني
عبدالرحمن علي حمياني

تقييم
5.50/10 (6 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.